ارشيف الملاذ نيوز

14 حزبا تطالب بحكومة انقاذ وطني

الملاذ نيوز – طالبت أحزاب أردنية بتشكيل حكومة إنقاذ تضم الأحزاب والقوى السياسية، لتقدم مشروع قانون جديد للانتخاب.
ودعا بيان صادر عن 14 حزباً لاجراء انتخابات مبكرة، وتالياً نص البيان والأحزاب الموقعة عليه :
تنظر الأحزاب الأردنية بقلق بالغ إلى الوضع الاقتصادي الصعب الذي وصل إليه المواطن الأردني بفعل سياسات اقتصادية فاشلة أنتجتها حكومات متتابعة، وخطط لا تعدو كونها حبرا على ورق، لم تفلح في تحقيق التنمية  المستدامة، ولم تسهم في تحقيق الرخاء، وإنما تسببت في محاصرة كل القطاعات والفئات وإضعافها حتى وصلنا إلى الحد الذي أصبحت فيه إضافة أي عبء ضريبي على المواطن لعبا بالنار.
 
إن الشارع الأردني يضج عبر مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات الفضائيات والإذاعات بالشكوى، وأنينه وصل إلى عنان السماء، ولكنه لم يصل إلى مسامع الحكومات التي تصر على المضي قدما في تطبيق برنامج التزمت به لصندوق النقد الدولي للحصول على قرض يتجاوز حصتها في الصندوق، وما كانت حكوماتنا لتطلب هذه القروض لولا فشل إداراتها المتعاقبة في التعامل مع المال العام وتبديده وهدره في غير أولوياته، وإساءة توزيع وتوظيف مصادر الثروة والإيرادات العامة، واتخاذ القرارات الاقتصادية الخطيرة في غياب تام لقواعد الشفافية والحوكمة، وعدم استثمار الطاقات الكامنة في الاقتصاد الأردني وعلى رأسها الثروات المعدنية التي تعاني من تجاهل فاضح يعكس حالة من الجهل أو المؤامرة، وتوقيع اتفاقيات تجارة عربية ودولية غير متكافئة، والتوسع في الإنفاق غير المنضبط عبر إنشاء هيئات مستقلة تجاوز عددها الواحد والستين مقابل واحد وثلاثين وزارة تحكم جميعها قطاعات الدولة بازدواجية  تضيف على المستثمرين والمواطنين أعباء فوق أعبائهم وتضاعف من حجم البيروقراطية والترهل والفساد، ناهيك عن خرقها لمعايير العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.
فإننا ندعو إلى تشكيل حكومة إنقاذ تضم الأحزاب والقوى السياسية الوطنية بكل تلاوينها وعلى رأسها قوى المعارضة، لتقدم مشروع قانون جديد للانتخاب ينتج قوائم وطنية تتمكن من تكوين أكثرية برلمانية تشكل الحكومة، تواجهها أقلية معارضة تراقب وتسائل، والدعوة لانتخابات مبكرة، تدار بنزاهة في مراحلها الثلاث بعيدا عن التدخلات الرسمية من أي جهة، وصولا إلى مجلس نواب ممثل وحكومة منتخبة يصوت الشارع لبرنامجها الاقتصادي والسياسي عبر صندوق الاقتراع، وهو ما ينسجم مع الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك ورؤيته لأردن تعددي تتداول فيه الأحزاب السلطة وتتحمل الحكومات مسؤولية قراراتها، ويكون للشعب الأردني كلمته في انتخاب تلك الحكومات أو الإطاحة بها وعزلها.
 
والله من وراء القصد…
 
الأحزاب الموقعة:
 
–      حزب أردن أقوى
 
–      حزب الإصلاح والتجديد الأردني (حصاد)
 
–      حزب التجمع الوطني الأردني الديمقراطي (تواد)
 
–      حزب التيار الوطني
 
–      حزب جبهة العمل الإسلامي
 
–      حزب الحركة القومية
 
–      حزب الحياة الأردني
 
–      حزب الشعب الديمقراطي (حشد)
 
–      حزب الشورى الأردني
 
–      الحزب الشيوعي الأردني
 
–      حزب الفرسان الأردني
 
–      حزب مساواة الأردني
 
–      حزب المؤتمر الوطني الأردني (زمزم)
 
–      حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني