جمعة غضب تمتد من القدس إلى العالم: استشهاد شخصين وإصابة 1099… وغارات جوية إسرائيلية على غزة

صحيفة الملاذ الاخبارية

الملاذ نيوز : أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أمس الجمعة، مقتل فلسطينيين وإصابة 1099 آخرين، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية شهدتها أراضي السلطة الفلسطينية، أول أمس وأمس، رفضا للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وقالت الوزارة، في بيان لها، إن «945 مصابا تم علاجهم ميدانيا، بينما جرى تحويل 145 لمستشفيات الضفة وغزة ومدينة القدس».
وأشارت إلى أنه من بين الجرحى 69 أصيبوا بالرصاص الحي، و271 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و726 بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع. 
وذكرت الوزارة أن 11 فلسطينيا أصيبوا أيضا جراء الضرب من الجنود الإسرائيليين والسقوط خلال المواجهات، فيما جرح 22 آخرون إثر إصابتهم بشكل مباشر بقنابل الغاز.
وشهدت الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، أول أمس الخميس وأمس، مواجهات مع القوات الإسرائيلية، احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء الماضي، الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل.
كما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية أن عشرة فلسطينيين أصيبوا بجروح مختلفة إثر ثلاث غارات جوية اسرائيلية استهدفت بالصواريخ عدة مواقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس في شمال قطاع غزة.
وأكدت الوزارة أن بين المصابين «أطفالا ونساء» وأنهم نقلوا الى المستشفى «الإندونيسي» في بلدة بيت لاهيا، شمال مدينة غزة.
ومع انتهاء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى شق المصلون طريقهم صوب أبواب البلدة القديمة ورددوا هتافات «القدس لنا… القدس عاصمتنا» و»ما بدنا كلام فاضي بدنا كلاشينكوف». ووقعت بعض المواجهات بين المحتجين والشرطة. وفي الخليل وبيت لحم ونابلس ألقى عشرات الفلسطينيين الحجارة على الجنود الإسرائيليين الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، بينما شهدت دول العالم الإسلامي وعواصم غربية موجة احتجاجات ومظاهرات اعتبرت أن القدس خط أحمر.
في سياق متصل أكد سفراء السويد وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا لدى الأمم المتحدة الجمعة، أن قرار دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل «لا يتطابق مع قرارات مجلس الأمن الدولي».
وقالوا في إعلان صدر في بيان إثر اجتماع طارىء لمجلس الأمن وجدت فيه واشنطن نفسها معزولة، إن قرار ترامب «لا يخدم فرص السلام في المنطقة»إ ودعوا «كافة الاطراف والفاعلين الإقليميين الى العمل معا للحفاظ على الهدوء».
إلى ذلك قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الولايات المتحدة لم تعد مؤهلة لرعاية عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. وأضاف في بيان «نجدد رفضنا للموقف الأمريكي تجاه مدينة القدس… بهذا الموقف لم تعد الولايات المتحدة مؤهلة لرعاية عملية السلام».
ومن جهة ثانية نقلت قناة الجزيرة الإخبارية عن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين قوله إن الفلسطينيين لن يتحدثوا مع الولايات المتحدة إلى أن يتراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قراره بشأن القدس.
وأوضح «لا حديث مع الإدارة الأمريكية إلا بعد تراجعها عن قرارها حول القدس».
وأضاف أن القيادة الفلسطينية تدرس كل الخيارات للرد على قرار ترامب.

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب