العالمعربي ودولي

زاخاروفا تصف موقف الغرب من زيارة بوتين لبيونغ يانغ بـ”الهستيري” وتفسر سببه

وصفت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا ردود الفعل التي أثارتها في العواصم الغربية زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحالية إلى كوريا الشمالية، بأنها “هستيرية”.

يأتي ذلك بعد أن قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير في وقت سابق إن تعميق التعاون بين روسيا وكوريا الشمالية “يجب أن يكون مصدر قلق كبير للجميع” فيما أشار الأمين العام لـحلف “الناتو” ينس ستولتنبرغ إلى أن زيارة بوتين إلى بيونغ يانغ تؤكد أهمية الشراكة مع الدول الآسيوية بالنسبة للحلف.

وقالت زاخاروفا في برنامجها الخاص في إذاعة “سبوتنيك” اليوم الثلاثاء إن كل ما تفعله روسيا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ “سيثير هستيريا في واشنطن ولندن والولايات المتحدة”، وأضافت: “السؤال المطروح الآن هو: هل لدينا الحق في السياسة الخارجية (المستقلة) والمشاركة بنشاط في العلاقات الدولية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ؟ بالطبع نعم، فنحن جزء مهم” من هذه المنطقة.

وأشارت زاخاروفا إلى أن دول آسيا تظهر مواقف أكثر مسؤولية بكثير من دول حلف “الناتو” نفسها، وأن هناك كثيرا من الكتل التكاملية التي تمكنت من إنشاء تحالفات جيدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ تضم دولا تتباين أنظمتها وتقاليدها السياسية و”مستويات الديمقراطية فيها، كما يسميه الأمريكيون”.