العالمعربي ودولي

معارضتها قد تكلفه باهظًا.. ترامب يتراجع عن رفضه التصويت عبر البريد

تخلى دونالد ترمب عن حملته ضد وسيلة التصويت بالبريد في الانتخابات الأميركية حيث أدرك أن معارضتها قد تكلفه ثمنًا باهظًا في سعيه للعودة إلى البيت الأبيض في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكان ترمب قد انتقد هذه الطريقة في التصويت واعتبر أنها من أسباب هزيمته في انتخابات 2020.

وغذى الرئيس الأميركي السابق الجمهوري على مدى سنوات الكثير من نظريات المؤامرة حول التصويت بالبريد، معلنًا أنه “احتيال كبير” يتضمن “عمليات تزوير مكثفة”.

وألمح رجل الأعمال السبعيني مرارًا من دون أي أدلة إلى أن الديمقراطيين استخدموا التصويت بالبريد لحشو صناديق الاقتراع خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي هُزم فيها أمام الديمقراطي جو بايدن ولم يعترف حتى الآن بنتيجتها. ونفت السلطات بشكل متكرر هذه المزاعم التي أُسقطت أيضًا في المحاكم.

“حماية الوصول إلى صناديق الاقتراع”

وفاجأ ترمب المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة الجميع معلنًا هذا الأسبوع إطلاق مبادرة لتشجيع التصويت عبر البريد، بدون أن يأتي على ذكر تصريحاته الماضية.

وقال الرئيس السابق في بيان: “يجب أن يفوز الجمهوريون وسنستخدم كل الأدوات المناسبة لهزم الديمقراطيين لأنهم يدمرون بلادنا”، متعهدًا بـ”حماية الوصول إلى صناديق الاقتراع“.

ويرى المحللون في تفسيرهم لهذا التبدل في الموقف، أنه مع اشتداد المنافسة مع بايدن وتقلص الفارق بينهما، لا يمكن لترمب أن يخسر أصوات الجمهوريين الذين يميلون إلى الاقتراع بالبريد.