شؤون خليجيةعربي ودولي

الحوثيون يغردون بـ”ZIM” بعد إعلان أمريكي بشأن استهداف سفينة إسرائيلية (صورة)

لا تزال الجهات التي استهدفت السفينة التابعة لشركة شحن إسرائيلية باسم ZIM غير معروفة، وعادت تكهنات بضلوع الحوثيين في العملية إثر تدوينة مقتضبة عبر منصة “إكس” لتشعل مجددا الإنترنت.

وقد أعاد المتحدث الرسمي باسم قوات الحوثيين العميد يحيى سريع بنشر تغريدة عبر “إكس”: “تم حرق السفينة… ZIM… والقادم أعظم 🚀🚀🚀… تحيا الجمهورية اليمنية”. وأرفق معها تعليقا بكلمة واحدة “ZIM”.

وبذلك، تصبح التوقعات بوقوف الحوثيين وراء هذه العملية أكثر منطقية دون وجود أي تأكيد رسمي أو فعلي حول صحة هذا الأمر. خصوصا وأن التدوينة تتضمن رسومات لصواريخ حربية!!.

ونشرت وكالة “أسوشيتد برس” عن مسؤول أمريكي اليوم السبت، أن سفينة يملكها ملياردير إسرائيلي تعرضت للاستهداف في المحيط الهندي.

ونقلت الوكالة أن “سفينة حاويات مملوكة لملياردير إسرائيلي تعرضت لهجوم بطائرة بدون طيار، يشتبه أنها إيرانية، في المحيط الهندي بينما تشن إسرائيل حربا على حركة حماس في قطاع غزة”.

جدير بالذكر أن صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، وقبل يومين، أعلنت أن أسهم شركة “زيم” للشحن البحري الإسرائيلية تضررت منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة، مشيرة إلى أنه يتم تداول أسهمها اليوم بسعر مخفض.

وبذلك أشعلت الكلمة الإنكليزية ZIM التي ألمح إليها العميد سريع في حسابه على منصة “إكس” جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وذهب ناشطون إلى القول بأن المعنى هو شركة ZIM الإسرائيلية، وهي شركة نقل وشحن عابرة للقارات وتعد من أقدم الشركات التي أنشأتها إسرائيل حيث كان الهدف الأول من إنشائها نقل الإسرائيليين الذين عرف جزء منهم بعصابات “الهاغانا” التي جيء بها من شتى بقاع الأرض ونقلتهم هذه السفينة إلى أراضي فلسطين في منتصف أربعينيات القرن الماضي. على حد تعبيرهم.

وذهب آخرون إلى الزعم أنها سفينة (ZIM Luanda) التي أغلقت أجهزة التعريف الملاحي منذ 10 أيام كونها السفينة الوحيدة التي كانت تتجه نحو السواحل اليمنية.

المصدر: مواقع يمنية