ثقافة وفنفن

اتهم بهدم حياة شيرين الفنية والشخصية وآخيرا صحتها – هل يعاني حسام حبيب من اضطراب الشخصية النرجسية؟

بعد ساعات قليلة من تقدمه ببلاغ  ضد محمد شقيق الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، تراجع المستشار ياسر قنطوش، عن الاتهـ ــامات التي وجهها له بالاعتــ ـداء عليها بالضرب واحتجازها عنوة داخل المستشفى.. وكشف شقيق الفنانة شيرين ووالدتها عبر مداخله مع الإعلامي عمرو أديب، إلى أن حسام حبيب عاد ليقتحم حياة شيرين دون عقد زواج وهذه المرة برفقة ساره الطباخ ومحاميها التي وكلته فقط قبل ٣ شهور،، وبأن حبيب جعلها تتعاطى المخدرات، وهذا ما اثبته الفحص وعليه تم وضع شيرين بالمستشفى لمدة شهر، وناشدت والدتها السيسي ومحبي ابنتها أن حماية شيرين من حسام حبيب وسارة الطباخ وأن شيرين تتعرض للاذى من قبل عصابه وقد وضعوا برنامج تجسس في هاتفها.

بحكم أن شهرة الفنانة شيرين ومحبة العالم العربي لها لا تقارن بحسام حبيب اهتم المتابعين بوضع شيرين النفسي وما عانته من مشاكل، ولكن ماذا عن حسام حبيب الذي يفتعل الالاعيب ويصنع الفوضى وكلما حاولت شيرين أن تتحرر من شباكه ومشاكله عاد ليقتحم حياتها وبطرق متعدده ضاربا بعرض الحائط كل الاساءات التي وجهها لها علنا خلال فترة انفصالهما والقضايا التي رفعها ضدها وما زالت بالرغم من أنها تنازلت عن قضاياها المرفوعه ضده،،، بمداخله هاتفيه مع الإعلامية لميس الحديدي وصفت شيرين حسام حبيب بأنه مثل السرطان “بمعنى خبيث لكن يصعب عليها استئصاله”.. وبعلم النفس هذا هو وصف من يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية هو كالسرطان يدمن على ضحيته -الا من نجى ممن يعانون من هذا الاضطراب- يدمن على ضحيته ولا يمل من محاولات استغلالها واخضاعها والسيطرة عليها والتحكم بها، تتصف تلك الشخصيه بقدرتها على تضليل الآخرين بخبث وصناعة الفوضى والالاعيب هي شخصيه مضطربه لكنها خطيرة جدا جدا على من معها وعلى المجتمع يمكنها ارتكاب اي فعل تسعى اضافه للاستغلال والسيطرة والمصلحة تسعى إلى تدمير ثقة الضحيه بنفسها وهدم نجاحها وحياتها، الشخصية النرجسية بالواقع هي شخصيه حاقده بسبب ما ينقصها من ثقه بالنفس وجوعها المفرط نحو نيل اهتمام الآخرين باي طريقه وهي استغلالية انانيه مفرطه فهي بالتالي انتقاميه لن ترتاح الا عندما تهدم بضحيتها كل ما ينقصها، وأسوأ ما في الأمر أنها قادره حتى على تضليل طبيب نفسي أن لم يكن محترفا في تشخيصها، وطبيب شريف لا يقبل رشوة وتلاعب كونه يتعامل مع أكثر الشخصيات تلاعبا ولا تحمل أقل ضمير.

السؤال هنا، لماذا لم يتم فحص حسام حبيب أن كان يتعاطى المخدرات ام لا بحسب التهم التي وجها له شقيق شيرين؟ ولماذا لم يرفع محامي شيرين دعوى قضائية ضده حتى الان؟ مع العلم أيضا بأنه نفسه محامي ساره الطباخ ، الاخيره التي اتهمتها عائلة شيرين بأنها متورطه مع حسام حبيب في تعاطي شيرين وأذيتها، ولماذا لم يتم فحص الوضع النفسي لحسام حبيب ، حتى يتمكن المختص من معالجة شيرين أساسا.