سلايدر الاخبارمحليات

غراندي يحذر من تحديات إنسانية غير مشهودة من سنوات بالأردن إذا لم يصل دعم

جدد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، الخميس، التحذير من “تحديات إنسانية”، في حال إحجام المتبرعين عن دعم موازنة المفوضية في الأشهر المقبلة بشكل فعال.

 

وقال غراندي عبر “المملكة”، إذا لم يدعمنا المتبرعون بشكل فعال فهناك خطر لوجود تحديات إنسانية لم نشهدها منذ سنوات خصوصا في أمور الأمن الغذائي والاحتياجات الأساسية”.

 

وأوضح أن نطاق عمل المفوضية بشأن “الوضع السوري”، يشمل عمل المفوضية وشركائها في سوريا ولبنان وتركيا والعراق والأردن ومصر، وبالتالي هناك حاجة لمبلغ يتراوح بين 250- و300 مليون دولار لإنهاء عام 2022 بدون تقليل الأنشطة.

 

وتبلغ حصة الأردن من الميزانية 80 مليون للأردن، وفق المفوض السامي الذي أشار إلى إخبار المتبرعين لبذل المزيد من الجهد للتمكن من المحافظة على ثبات العمليات على الأقل.

 

وحذر الصفدي، الأحد، من التدني اللافت في الدعم الدولي للاجئين في المنطقة وللمؤسسات الأممية الشريكة في جهود تلبية احتياجاتهم.

 

وتحدث غراندي عن الحاجة لدعم دولي إضافي لتخفيف العبء على الأردن والأردنيين، وقال إن الاهتمام الدولي باللاجئين الأوكرانيين والأزمة الأوكرانية أثر بشكل سلبي على الدعم الدولي المقدم للاجئين في الشرق الأوسط، ودعا الدول المانحة لعدم التوقف عن الدعم في الأزمات الأخرى.

 

المفوضية في الأردن حذرت الشهر الماضي، من أن وضع اللاجئين في الأردن قد يتحول إلى أزمة إنسانية في غضون أشهر إذا لم يتوافر التمويل بشكل عاجل، وقالت المفوضية إن ما ينقصها وحدها لتنفيذ البرامج الصحية والنقدية الأساسية خلال ما تبقى من عام 2022 يبلغ نحو 34 مليون دولار.

 

وحصلت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن على 37% من متطلباتها المالية لعام 2022، وتبلغ قيمة المتطلبات المالية المخصصة للمفوضية في الأردن في 2022، قرابة 408.4 مليون دولار، وحصلت على تمويل قرابة 151.276 مليون دولار، حتى 30 آب/ أغسطس الحالي.

 

ويحتاج برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى 73 مليون دولار حتى نهاية العام حفاظا على قيمة التحويل الحالية، لتجنب خفض أعداد المستفيدين أو تقليل قيم المساعدات الغذائية للاجئين المستهدفين المؤهلين، في ظل “فجوة تمويل كبيرة”.

 

ويستضيف الأردن أكثر من 1.3 مليون سوري منذ بداية الأزمة في 2011، بينهم 676.322 ألف لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية، وتقول المفوضية إن 762.71 ألف لاجئ مسجل لديها من جميع الجنسيات عدا اللاجئين الفلسطينيين الذين يتبعون وكالة أونروا، وذلك حتى بيانات 16 آب/ أغسطس الحالي.