إقتصاد

خبراء أمن غذائي: الحكومة مطالبة بالتركيز على زراعة القمح والمواد الأساسية

قال الخبير في الأمن الغذائي فاضل الزعبي إن تأثير التغير المناخي على كمية الانتاج الزراعي كبير وخطير.

وأضاف في حديثه لبرنامج استديو التحليل عبر اذاعة حياة اف ام، أن ارتفاع درجات الحرارة ونقص الامطار، أدى الى جفاف السدود ونفوق كميات كبيرة من الأسماك.

وأوضح ان الأردن يعاني أساسا من نقص كبير في الموارد الطبيعية سيما المياه، مبينا أن التغير المناخي سيضاعف هذه المشاكل.

وأشار إلى أن التغير المناخي والأزمات وارتفاع الاسعار عوامل تؤثر على الزراعة، وتعتبر بمثابة ثالوث الجوع.

وأفاد أن توفر الغذاء لا يعني بالمطلق وجود أمن غذائي، في ظل ضعف قدرة المواطن على الشراء، وقدرة الدولة على تأمين المخزون الاستراتيجي.

ودعا الحكومة إلى ضرورة تحسين نسبة الاكتفاء الذاتي، بأكبر عدد ممكن من السلع، واستغلال الأراضي الاميرية لزراعة الشعير والاعلاف والقمح.

بدوره قال الخبير الاقتصادي مازن مرجي إن الأمن الغذائي في الأردن مرهون ومربوط بالسلع الأساسية المستوردة من الخارج.

وأوضح أن الزراعة في الأردن تعاني من تحديات داخلية، وأخرى تتعلق بالتغير المناخي.

وتحدث عن وجود خلل ومشاكل كبيرة في فكرة ومفهوم الامن الغذائيـ وآلية الوصول اليه وتحقيقه في ظل التقلبات التي يشهدها العالم اليوم.

وطالب مرجي باستغلال كل شبر من الاراضي الصالحة للزراعة، والتركيز على زراعة انواع معينة من القمح التي تتحمل الجو الصحراوي ولا تحتاج الى كميات من المياه.

كما طالب بايقاف البناء في الاراضي الزراعية ودعم المزارعين وتشجعيهم على الزراعة سيما في الحبوب والشعير والقمح.