علوم و تكنولوجيا

“واد من النار” ينفتح بعمق 20 ألف كم على الشمس ويبعث رياحا شمسية شديدة باتجاه الأرض

هربت خيوط بلازما من “واد ناري” انفتح على سطح الشمس يوم الأحد 3 أبريل وأطلق تيارات قوية من الرياح الشمسية الممغنطة، والتي قد تجلب المزيد من الشفق القطبي إلى الأرض هذا الأسبوع.

وبحسب موقع Space Weather، يبلغ عمق “وادي النار” 12400 ميل (20 ألف كيلومتر) على الأقل وطوله 10 أضعاف.

 

وأكد مكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة حدوث “انفجارين بركانيين” في الجزء الجنوبي الأوسط من الشمس.

وكانت الأقمار الصناعية في الجزء الأقصى من الأشعة فوق البنفسجية من الطيف الكهرومغناطيسي، والتلسكوبات الأرضية المجهزة للرصد في أطوال موجات الأشعة تحت الحمراء الحاملة للدفء، قادرة على رؤية الانفجارات.

وانفجر الخيط الأول من الشمس يوم الأحد 3 أبريل في الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش، وتبعه الثاني يوم الاثنين 4 أبريل في الساعة 21:00 بتوقيت غرينتش.

وكشف مكتب الأرصاد الجوية في بيان له، أن كلا الانفجارين كانا مصحوبين بانبعاثات كتلية إكليلية (CMEs)، وطرد البلازما المشحونة من الغلاف الجوي العلوي للشمس أو الهالة.

وعندما يضرب انبعاث كتلي إكليلي (CME) الأرض، يمكن أن يفسد المجال المغناطيسي للكوكب، ما يتسبب في عاصفة مغنطيسية أرضية.

ويمكن للعواصف المغناطيسية الأرضية القوية أن تعطل روابط الأقمار الصناعية وتتلف الإلكترونيات في المدار. وفي بعض الحالات، يمكن لهذه العواصف أن تزعج شبكات الطاقة على الأرض.

وعلى الجانب الإيجابي، غالبا ما تمنح العواصف المغناطيسية الأرضية مراقبي السماء على الأرض عروضا ساحرة للشفق القطبي.