منوعات

شاب وفتاة يتزوجان “افتراضياً” عبر تطبيق زووم بعد فشل محاولات اللقاء

قرر الشاب “دارين” الزواج من حبيبته «عايشة» عبر تطبيق «زووم»، بعد تنظيم حفل زفاف افتراضي من خلاله، وذلك بعد فشل جميع محاولاتهما لمقابلة بعضهما البعض،

وتعامل الزوجان مع حفل الزفاف بشكل طبيعي، إذ ارتدت العروس فستانها الأبيض، فيما ظهر الزوج ببدلة، وهذا كله تم عن بُعد.

الوصول إلى هذا الموقف، جاء بعد حالة من سوء الحظ الذي لازم الزوجان، في قصة نسجت خيوطها بدايةً من تفشي الموجة الأولى لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

حيث تعرف «دارين» على «عايشة» خلال مجموعة مراسلة عبر تطبيق «فيسبوك»، والتي دشنها بعض المستخدمين حينها.

وخلال هذا التواصل، كانت السيدة «كيندا» والدة «دارين» تتحدث إلى «عايشة»، قبل أن تلعب دور الجسر بينهما، حينما رغب الطرفين في التعارف على بعضهما البعض.

جاء هذا التواصل، رغم إقامة الشاب في ولاية ميتشجان الأمريكية، فيما تقطن «عايشة» في المملكة المتحدة.

ومن هذه النقطة، بدأ الحبيبان سلسلة من مكالمات الفيديو اليومية، كما عمدا إلى طلب الوجبات السريعة في نفس التوقيت، حتى انتهيا إلى الاتفاق على موعد للقائهما داخل الولايات المتحدة، لكن هذه الرغبة لم تتكلل بالنجاح بسبب قيود السفر.

فحسب رواية «عايشة»، رتبت الشابة إجراءات السفر إلى ديترويت في 23 يوليو الماضي، لكن لسوء الحظ، حظرت الولايات المتحدة الرحلات القادمة من بريطانيا.

وهنا، تردف الشابة: «سافرت إلى المكسيك لمدة 15 يوماً قبل اللحاق برحلة متجهة إلى ديترويت. لكن للأسف، منعتها قوات الهجرة الأمريكية عندما وصلت إلى هناك».

وعن سبب المنع كشفت: «اعتقدوا أنهم إذا سمحوا لي بالدخول إلى الولايات المتحدة فلن أغادر أبداً بسبب دارين، الذي تم إدراج عنوانه على أنه المكان الذي كنت أقيم فيه على تأشيرة السائح الخاصة بي، وسألوني عن علاقتي به.

وأردفت: «لذلك عندما أخبرتهم أنه صديقي ورأوا أنني كنت في المكسيك لمدة 15 يوماً، اعتقدوا أنني سأبقى خارج الحدود الزمنية لتأشيرتي».

وأضافت: «لم أكن لأفعل ذلك أبداً، وكان من المفجع جدًا أن أكون قريبة جداً منه في نفس المدينة، لكن لا يُسمح لي بالعبور عبر الحدود. تم وضعي على متن الرحلة التالية إلى المنزل وبكيت طوال طريق العودة».

عدم القدرة على رؤية بعضهما البعض على أرض الواقع، ووجود فارق زمني مدته 5 ساعات، لم يؤد إلى تأجيل الزوجين للموعد، إذ طلب «دارين» من «عايشة» أن يلتقيا افتراضياً.

عن تفاصيل هذا اللقاء روت «عايشة»: «ارتدينا ملابسنا لقضاء بعض الوقت الافتراضي معاً. حينما أجاب على المكالمة بدا متوتراً للغاية. لكنني سرعان ما فهمت السبب عندما نزل على ركبة واحدة وطلب مني الزواج».

وتابعت: «لم أصدق ذلك. قال إنه كان يخطط للاقتراح عندما أتيت إلى ديترويت لكنه لم يستطع الانتظار أكثر من ذلك للسؤال. على الرغم من عدم لقائي، لم يكن لدي أدنى شك في أنني أردت الزواج من دارين».

بنفس هذا الإصرار، قرر الحبيبان الزواج عبر تطبيق «زووم»، دون الحاجة إلى تأجيل حفل الزفاف بسبب تفشي كورونا.

وتم حفل الزفاف وفق المنشور في أغسطس الماضي، وسط حضور اقتصر على عدد من الأصدقاء وأسرتي الزوجين خلال مكالمة فيديو.