طافشين

موظفو “الأونروا”: إضراب مفتوح .. واجتماع اليوم لتحديد الموعد

توافق العاملون في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، خلال اعتصام نفذوه أمس لمدة ساعتين، على تنفيذ إضراب مفتوح عن العمل، احتجاجا لعدم استجابة إدارة الوكالة لمطالبهم.
ويجتمع رؤساء اتحادات العاملين في “الأونروا”، اليوم، لتحديد موعد بدء الإضراب المفتوح عن العمل، الذي تم التلويح به سابقا بعدما نفذ العاملون الإجراء التصعيدي الثالث طبقا لقرار “المؤتمر العام” لاتحادات العاملين بالوكالة.
وأكد “المؤتمر العام” رفضه أي محاولة من إدارة الوكالة لتأخير أو تأجيل صرف راتب الشهر الحالي، في خطوة منها لثني العاملين عن التحرك لأجل تحقيق مطالبهم، محذرا من تعميق الشرخ بين الإدارة والموظفين وزيادة الاحتقان بينهما.
وشدد على أن الرواتب حق طبيعي للعاملين، وأنهم ماضون في الإجراءات النقابية التصعيدية إلى حين تلبية مطالبهم، مقررا الدخول في الإضراب المفتوح لجميع موظفي “الأونروا” في كافة مناطق عملياتها الخمس، حيث سيحدد موعد تطبيقه اليوم.
وطبقا لتحديد “اتحاد الأردن” اجراءاته التصعيدية؛ فقد تم تأخير دوام الطلبة لمدة ساعتين عن التوقيت المعتاد في كل مدرسة، حيث قامت إدارة المدرسة بتبليغ الطلبة بالطرق المتبعة.
وبالمثل؛ فإن كلية تدريب عمان وكلية العلوم التربوية ومركز التطوير التربوي بدأوا الاعتصام صباح أمس في مكان واحد أمام البوابة الخارجية لكلية تدريب عمان.
بينما اعتصم عمال صحة البيئة ومكاتب مديري المخيمات الساعة العاشرة والنصف صباحاً، في حين اعتصم مكاتب المناطق ودائرة النقليات وصندوق التمويل الصغير الساعة العاشرة صباحاً، تلاهم المراكز الصحية من الساعة الحادية عشرة ظهراً، ومن ثم اعتصام كل من مكتب إقليم الأردن وكلية وادي السير الساعة 12 ظهراً.
ورفع طاقم المعلمين البدلاء في الفترة الصباحية أو من هم على قائمة الانتظار 2019 خلال اعتصامهم اليافطات المكتوب عليها بدء سنوات عملهم، ومطالبهم الحقوقية، فضلاً عن رفع الشعارات التي تركز على مطالب العاملين، والدفاع عن “الأونروا”، والحرص على ضمان عملها واستمرار خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين.
وأكد “اتحاد الأردن” عدم استلام المتقاعدين منذ نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي لمستحقاتهم، كما لم يستلم المنتفعون من شبكة الأمان الاجتماعي مخصصاتهم الدورية عن دورة شهر تشرين الثاني (نوفمبر) حتى الآن.
وكان “المؤتمر العام” قد تحدث عن أهمية تقديم رسالة إلى إدارة الوكالة بضرورة التراجع عن سياستها المتبعة في التعامل مع الموظفين والاتحادات، وعن القرارات الأخيرة التي وصفها “بالتعسفية والظالمة” بحق العاملين في الأونروا.
وطبقاً للإجراءات التي أعلنها “المؤتمر العام”، فإن زهاء 28 ألف موظف في “الأونروا”، منهم نحو 7 آلاف بالمملكة، يتجهون نحو الإضراب المفتوح على مستوى مناطق العمليات الخمس للأونروا (وهي الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة) في حال عدم استجابة إدارة الوكالة لمطالب العاملين بالوكالة.

المصدر: الغد- نادية سعد الدين