منوعات

الامتناع عن عقاب فاشنيستا كويتية وزوجها اتهما ببيع أدوات جنسية

قضت محكمة الجنايات الكويتية بالامتناع عن عقاب مواطنة وزوجها الوافد، اتُهما ببيع أدوات جنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تقديم شكاوى ضدهما إلى إدارة مكافحة الجرائم الالكترونية.

وتداولت صحف محلية الخبر ومنها صحيفة ”الراي“ و“الأنباء“ التي أشارت إلى أن المحكمة ”ألزمت الزوجين بتقديم تعهد بحسن السير والسلوك مصحوبا بكفالة مالية، وذلك لمخالفتهما قانوني الجزاء ومكافحة جرائم تقنية المعلومات“.

وأوضحت ”الأنباء“ أن الزوجين اعترفا بجلب هذه الأدوات وإنشاء حساب خاص لترويجها، دون الكشف عن هوية أي منهما.

وتداولت حسابات إخبارية كثيرة هذا الحكم، مشيرةً إلى أن المتهمين هما ”فاشنيستا كويتية شهيرة وزوجها من جنسية عربية“، مع نشر صور لهما عقب أن تمت تغطية وجهيهما.

وترصد إدارة الجرائم الالكترونية كل ما يتم نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تقوم بضبط كل من ينشر مقاطع مخالفة للدين والآداب والعادات، وإحالته إلى التحقيق والمحاكمة وتطبيق القوانين عليه.

وشن قطاع الأمن الجنائي خلال الأشهر الماضية حملة ضد كل من ينشر صور ومقاطع مخلة بالآداب وخادشة للحياء ومنهم مشاهير، وسط تعهد رسمي باتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين.

وتم إثر هذه الحملة ضبط عدد من المشاهير، حيث تم حجز بعضهم وإبعاد آخرين ومنهم الفاشينيستا اللبنانية سازديل والفاشنيستا الإيرانية شيرين بهمن، ونجم مواقع التواصل الاجتماعي الإيراني شهاب مرتضى غفوري، الشهير بشهاب ملح إنستغرام، والفنان الباكستاني فرحان العلي.

ويثير نشر المقاطع والصور التي يتم تصنيفها بأنها ”خادشة للحياء ومخالفة للآداب العامة“، استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البلد الخليجي الذي يطالب مواطنوه على الدوام بضبط كل من ينشر مقاطع مخالفة للدين والآداب والعادات، وتطبيق القوانين عليه.