العالمعربي ودولي

عصابات داعش وارهابها في أفغانستان خطر حقيقي.. فهل سيقف العالم بالمرصاد

عصابات داعش وارهابها في أفغانستان خطر حقيقي.. فهل سيقف العالم بالمرصاد.

بعد العملية الإرهابية البشعة التي قامت بها عصابات داعش الإرهابية بحق الأبرياء من المصلين في أفغانستان وذهب ضحيتها ٦٠ شخصا يثبت بما لا يدع للشك بأن هذه العصابة لا علاقة لها بالإسلام ولا المسلمين ناهيك عن عمليات إرهابية بشعة وجرائم لاقت سخطا وتنديدا من كافة دول العالم الإسلامي.

عصابات داعش على ما يبدو تسعى إلى تثبيت نفسها ككيان على الأراضي الأفغانية وإقامة إمارة إسلامية مزعومة من خلال بث الرعب في نفوس الافغانيين المسلمين دون أدنى اهتمام بحياة وأرواح الأفغان حتى لو أدت عملياتهم الإرهابية إلى مزيد من سفك الدماء ومجازر وفتك بأرواح الأبرياء.

تواجد عصابات داعش الإرهابية على الأراضي الأفغانية سيعمل على بث سموم ونزاعات بين فئة الشباب من خلال دس السم بالعسل بمعنى بث أفكار التطرف والإرهاب في عقول وادمغة الشباب عبر استغلال حاجاتهم وحياتهم المعيشية.

تواجد عصابات داعش وارهابها الدموي المشين في أفغانستان سيزيد تلقائيا من إعداد الضحايا الأبرياء وتراجع القيم الإسلامية السمحة والإسلام المعتدل الوسطى.. فمن سيقرع جرس الإنذار وهل سيكون العالم بالمرصاد في وجه إرهاب عصابات داعش.