المغرب العربيعربي ودولي

تونس.. النهضة تتهم سعيد بالضغط على القضاء واستخدامه في أجندات سياسية‎‎

اتهمت حركة النهضة الإسلامية، اليوم الخميس، الرئيس التونسي قيس سعيد بممارسة ضغوط على السلطة القضائية، معبرة عن“ انشغالها بسبب الضغوط على القضاء، ومحاولة تطويعه لخدمة أجندات سياسية“، وفق تعبيرها.

وجاء في بيان صادر عن حركة النهضة، أن القضاء التونسي أصبح “ يتعرض للتجريح والتشكيك والتجنّي“، مشيرة إلى احترامها لاستقلال القضاء ومعتبرة أنه ”ضامن للحقوق والحريات والعدل“.

ونبّهت الحركة لمخاطر استهداف وسائل الإعلام مثل“ قناة الزيتونة“، التي تم غلقها، والزجّ بصحافيين في السجن أو إحالتهم على محاكم عسكرية دون موجب“، واعتبرت أن هذا السلوك“ تعدّ على حرية الصحافة والإعلام“، وفق ما جاء في البيان.

واستنكرت النهضة ما يشهده الخطاب السياسي منذ فترة، واعتبرت أنه أصبح يتضمن ”مفردات ومصطلحات مشحونة بالكراهية والتحريض وتقسيم التونسيين، وكيل الاتهامات بالخيانة والإجرام والفساد، ووصف للمنافسين السياسيين بأقذر النعوت وأسوئها“.

واعتبرت النهضة أن هذا الشحن المتصاعد بدأ بعد 25 يوليو/ تموز، مشيرة إلى أنه يتناقض مع أسس العيش المشترك وأخلاقيات الحوار الديمقراطي.

وذكّرت الحركة بأن المنافسة السياسية بين أبناء الوطن الواحد تتحرّك في فضاء التنوّع والاختلاف والنسبية، مشددة على ”ضرورة التحلي بما يقتضيه التخاطب الاتصالي والإعلامي من التحري والاحترام وانتقاء العبارات“.

يذكر أن حركة النهضة الإسلامية حذرت من مخاطر تكليف الرئيس التونسي قيس سعيد لرئيسة حكومة جديدة دون التقيّد بالإجراءات الدستورية، مشددة على ضرورة عرض الحكومة الجديدة على البرلمان لنيل الثقة، كما ينص عليه الدستور التونسي.

ورأت حركة النهضة، في بيان صادر عنها، أن ”الرئيس التونسي قيس سعيد كلّف نجلاء بودن بتشكيل الحكومة على أساس أمر رئاسي ودون الخضوع لفصول الدستور التونسي“.

وطالبت حركة النهضة، في بيانها، الرئيس سعيد بالتراجع عن الأمر الرئاسي الـ 117 الذي أصدره مؤخرا، والذي يمكّنه من ممارسة السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية معا.

واستنكرت حركة النهضة ما اعتبرته ”مواصلة رئيس الجمهورية الانفراد بالسلطة والإمعان في العمل خارج الدستور، وضرب علويته وتكريس الحكم الفردي المطلق، وصم الآذان عن أصوات التعقل والحكمة الداعية إلى احترام الدستور، واستئناف المسار الديمقراطي المعطل منذ 25 يوليو/ تموز الماضي“.

ودعت حركة النهضة الرئيس قيس سعيد إلى ”عدم التمادي في الاحتكام للتنظيم المؤقت للسلطة“، الذي اعتبرت أنه ”يخالف الدستور“، كما شددت على ضرورة إنهاء الإجراءات الاستثنائية التي لم يقم الرئيس قيس سعيد بتحديد سقف زمني لها.