عربي ودوليغرب النهر

عباس يهدد إسرائيل بالعودة إلى قرار التقسيم لعام 1947

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن رفض إسرائيل حل الدولتين قد يفرض على القيادة الفلسطينية الذهاب إلى خيارات أخرى، كالدعوة للمطالبة بقرار التقسيم للعام 1947، أو الذهاب إلى الدولة الديمقراطية الواحدة على أرض فلسطين التاريخية.

جاء ذلك خلال استقبال عباس فعاليات محافظتي الخليل وبيت لحم، اليوم السبت، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ”وفا“.

وأشار عباس إلى أن ”خيار الدولة الديمقراطية الواحدة هي التي تتحقق فيها الحقوق السياسية والمدنية الكاملة للفلسطينيين على أرض فلسطين التاريخية“، مبينًا أنه ”ليست الدولة الواحدة التي تقوم على تأييد الاحتلال وفرض نظام الأبارتهايد والفصل العنصري“.

وطالب المجتمع الدولي بـ“تحمل مسؤولياته لإحقاق الحق الفلسطيني، وردع إسرائيل عن مواصلة احتلالها وارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني“.

وأضاف عباس أنه ”آن الأوان لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وعدم إصدار الوعود والمماطلة في التنفيذ من قبل أطراف المجتمع الدولي، بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة“.

وكان عباس قد أكد بخطابه في الأمم المتحدة أن السلطة الفلسطينية تجري حواراً وصفه بـ“البناء“ مع الإدارة الأمريكية؛ لاستعادة العلاقات وضمان إلزام إسرائيل بالاتفاقيات.

وقال عباس، آنذاك: ”نجري حوارا بناء مع واشنطن لاستعادة العلاقات وضمان التزام الاحتلال بالاتفاقيات الموقعة“، مطالبًا ”الأمين العام للأمم المتحدة بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام، وتحت رعاية الرباعية الدولية فقط دون غيرها“.

وأشار الرئيس عباس إلى أن ”تقويضَ حلِ الدولتين سيفتح الأبواب واسعة أمام بدائل أخرى سيفرضها علينا جميعا الواقع القائم على الأرض“.

وأوضح: ”أمام سلطات الاحتلال عام واحد للانسحاب من الأراضي المحتلة عام 67، وفي حال عدم تحقيق ذلك لماذا يبقى الاعتراف بإسرائيل قائماً على أساس حدود 67، وسنتوجه لمحكمة العدل الدولية لاتخاذ قرار حول شرعية وجود الاحتلال على أرض دولة فلسطين“.

وأكد أن ”التاريخ أثبت عدم صواب السياسة الدولية تجاه إسرائيل“، مضيفا: ”لا نجد شريكا في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين“.

الجدير ذكره أن قرار تقسيم فلسطين هو الاسم الذي أطلق على قرار الجمعية العامة التابعة لهيئة الأمم المتحدة رقم 181، الذي أُصدر بتاريخ الـ29 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني لعام 1947، وتبنى خطة تنهي الانتداب البريطاني، وتقسم أراضي فلسطين لثلاثة كيانات جديدة.