هوهي وهو

مهندس مصري يبتكر الروبوت “إيلو” ويقول إنه “يحول الهواء إلى ماء صالح للشرب”

قال المهندس المصري، محمود الكومي، إنه يستطيع تحويل الهواء إلى ماء من خلال روبوت ذكي باسم “إيلو”، قادر على العمل في بيئات أكثر صعوبة من الأرض مثل الرحلات الفضائية أو حتى على المريخ.

وتشير التقارير إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي الأكثر شحا في المياه عالميا.

ووفقا لليونيسف، فمن أصل 17 دولة تعاني من الإجهاد المائي في العالم، تقع 11 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ورغم أن تغير المناخ ليس السبب الوحيد لشح المياه، إلا أنه يؤدي إلى هطول أمطار أقل، ما يقود للإضرار بالزراعة، وتدهور جودة احتياطات المياه العذبة، بسبب انتقال المياه المالحة إلى طبقات المياه الجوفية العذبة، وزيادة تركيز التلوث.

من هنا كانت الحاجة إلى ابتكارات جديدة للحصول على مياه عذبة آمنة وصالحة للشرب.

في هذا الإطار صمم المهندس المصري، محمود الكومي، جهازا قال عنه إنه لديه القدرة على تحويل الهواء إلى ماء نقي صالح للشرب، عن طريق استخراج الرطوبة من الهواء وتحويلها إلى مياه، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

طور المهندس الكومي روبوتا باسم إيلو “يقوم بفصل الرطوبة عن الغلاف الجوي وتحويلها إلى ماء”، وطبقا لما قاله المهندس المصري، خريج كلية الهندسة من جامعة طنطا في مصر، فالروبوت “يتعرف على المكان المناسب لتوليد المياه، من خلال عدة عوامل، أهمها نسبة الضغط الجوي والرطوبة ونسبة التلوث وأيضا درجة الحرارة”.

 

فمن أين جاءت الفكرة للمهندس المصري؟

وما هي كمية المياه التي يمكن للروبوت إنتاجها يوميا؟

وأسئلة أخرى ناقشناها في لقاء جديد من برنامج #واتس_نيو مع الإعلامي #أشرف_شهاب،

وضيف اللقاء مبتكر الجهاز المهندس محمود الكومي

لمتابعة اللقاء كاملا

Video Player

  •