الأردنمحليات

المومني: عودة التعليم الوجاهي أصبح ضرورة

بحث رئيس وأعضاء لجنة التعليم والشباب النيابية أمس تحديات واحتياجات قطاع التربية والتعليم والشباب في محافظة معان مع رئيس وأعضاء مجلس المحافظة، بحضور محافظ معان الدكتور محمد الفايز ومدراء التربية والتعليم في المحافظة.

وقال رئيس اللجنة النائب الدكتور بلال المومني، أن جولات اللجنة تأتي انطلاقاً من حرصها لتحديد احتياجات محافظات المملكة في قطاعي التعليم والشباب والتعاون مع نواب المحافظات لنقلها إلى أصحاب القرار وصولا إلى حلول جذرية لها.

واشار بحضور النواب: روعة الغرابلي والدكتور طالب الصرايرة، وعطا ابداح ومحمد العبابنة وفايزة عضيبات ومحمد المحارمة وزهير السعيدين عيد النعيمات و شادي فريج الى ان قطاع التعليم يشكل دعامة رئيسة للنهوض بمختلف القطاعات الامر الذي يتطلب ايلاؤه الاهمية القصوى.

وأكد المومني حاجة محافظة معان إلى أبنية مدرسية شاملة وحديثة وأخرى مهنية نموذجية تلبي طموحات أبناء معان داعياً كافة الجهات إلى إيجاد بيئات مدرسية آمنة.

وبين أن التعليم الالكتروني كان ضرورة فرضتها الظروف الوبائية التي شهدتها المملكة مشيراً إلى ان التعليم الوجاهي عائد خلال الفصل الدراسي المقبل.

واكد النواب أنه سيتم نقل جميع الاحتياجات والمطالب التي قدمت في اللقاء، إلى وزيري التربية والتعليم والشباب والعمل على متابعتها والتي تمثلت بمناقشة قضية التعليم الالكتروني وتعيين حراس واذنة في المدارس والحد من التعليم الإضافي وإعادة النظر في التعيينات وإيجاد مناهج جديدة لمختلف الصفوف و حث الشركات المحيطة لدعم مسيرة التنمية في معان والبتراء.

من جهتهم استعرض رئيس واعضاء مجلس المحافظة واقع التعليم في المحافظة والتحديات المتمثلة بمشكلة المباني والمدارس المستأجرة ونقص المعلمين في المدارس مشيرين إلى حزمة المشروعات التربوية التي نفذت والأخرى الجاري تنفيذها من خلال مخصصات مجلس محافظة معان.

فيما استمع النواب الى أبرز التحديات التي تواجه جامعة الحسين ومديريات التربية والتعليم والقطاع الشبابي في المحافظة متعهدين بنقلها الى الحكومة و العمل على ايجاد الحلول المناسبة لها.

من جهة ثانية قامت اللجنة بزيارة إلى نادي القنطرة لتنمية الموارد البشرية حيث استمعت خلال اجتماع ترأسه النائب محمد المحارمة إلى البرامج التي يقدمها النادي للشباب والمعوقات التي يواجهها النادي.

وأكد المحارمة أهمية النهوض بالقطاع الشبابي باعتباره يشكل الشريحة الاكبر في المجتمع والعمل على ازالة جميع العقبات التي تشكل عائقا امام تقدمه مشدداً على ان مجلس النواب بكافة اعضائه حريص جداً على دعم الشباب وتمكينه في شتى المجالات.

واشاد المحارمة والنواب الحضور بالدور الذي يقوم به النادي لتنمية قدرات الشباب والدورات القيمة التي تعقد في النادي.
فيما ثمن الشباب دور مجلس النواب في دعم الشباب مؤكدين اهمية اعادة النظر بالتشريعات التي من شأنها تسهيل وتشجيع الشباب على الابداع.

وفي لقاء آخر، أكد رئيس لجنة التعليم والشباب النيابية، الدكتور بلال المومني، أن اللجنة تقوم بدورها الرقابي، من خلال الاطلاع على الواقع ميدانيا لجميع الخدمات بقطاعي التربية والتعليم والشباب في مختلف محافظات المملكة، ولاسيما في ظل جائحة كورونا التي كان لها تأثير سلبي على التعليم بشكل عام.

وأضاف المومني، خلال لقاء أعضاء اللجنة مجلس محافظة العقبة اليوم الأربعاء، بحضور محافظ العقبة محمد الرفايعة ونواب العقبة، أن عودة التعليم الوجاهي للمدارس والجامعات اصبحت ضرورة بعد مرور عامين على التعليم عن بعد الذي كان خيارا ضروريا لطلبتنا، مشيدا بخطة وزارة التربية والتعليم في هذا المجال، والوصول الى مرحلة العودة للتعليم الوجاهي.

وقال المومني إن اللجنة استمعت الى هموم ومطالب المواطنين في محافظة العقبة لمتابعتها مع أصحاب القرار، لافتا إلى أن محافظة العقبة، تحتاج لاهتمام خاص بقطاعي التربية والشباب، في ظل التوسع العمراني وزيادة الكثافة السكانية، وضرورة بناء مدارس جديدة، ومراكز وأندية شبابية.

بدوره قال رئيس لجنة السياحة والآثار والخدمات العامة النيابية، النائب عبيد ياسين، إن قطاع التعليم بالعقبة يحتاج الى دعم، خاصة ما يتعلق ببناء مدارس جديدة، وتوسعة صفوف وصيانة، بهدف تخفيف الاكتظاظ الطلابي السنوي، الذي تعاني منه مدارس العقبة، لافتا إلى ضرورة اقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال، لإنشاء مدارس ضمن المواصفات المطلوبة من وزارة التربية والتعليم.

وطالب ياسين، بزيادة موازنة التربية والتعليم في العقبة، لتتمكن من انشاء البنية التحتية للمدارس التي تحتاجها، وعم موازنة وزارة الشباب لإنشاء مرافق شبابية تخدم القطاع الشبابي في المدينة، خاصة المناطق التابعة لها في القويرة والديسة ووادي عربة.

وطالب النواب حسن الرياطي، وتمام الرياطي، وروعة الغرابلي، بدعم مجلس المحافظة في موازنته القادمة، مؤكدين أهمية إقرار قانون البلديات واللامركزية، وإعطاء صلاحيات أوسع للمدراء التنفيذيين، ودعم القطاع التربوي واستكمال انشاء المدارس القائمة ومدارس جديدة.

وعرض محافظ العقبة محمد الرفايعة، للواقع الخدماتي العام في محافظة العقبة، مؤكدا ان العقبة تمتلك بنية تحتية مميزة من طرق ومدارس ومستشفيات ومراكز شبابية، لافتا إلى ان هناك عدة مشاريع تحت التنفيذ لخدمة القطاعين التعليمي والشبابي.

وعرض رئيس مجلس المحافظة محمد الزوايدة، لإنجازات مجلس المحافظة العام الماضي، مؤكدا أهمية اقرار قانون البلديات واللامركزية، والاهتمام ببناء المدارس في المحافظة التي تشهد سنويا زيادة في اعداد الطلبة.

من جهتها، عرضت مديرة التربية والتعليم الدكتورة رابعه العيدي، لأهم المشاريع المنفذة في قطاع التربية والتعليم، مشيرة إلى أن هناك 81 مدرسة حكومية، و55 مدرسة خاصة تخدم زهاء 50 الف طالب، مبينة أن من اهم التحديات التي تواجه القطاع التربوي في العقبة هو اكتظاظ الطلبة السنوي، ونقص المعلمين والمستخدمين.

كما طالب اعضاء مجلس المحافظة، بالاهتمام بالمناطق التابعة للعقبة في مجال الخدمات الشبابية والتربوية، وإيجاد أماكن للترفيه، وإنشاء المدارس وصيانة الموجودة، وإنشاء الملاعب الرياضية لخدمة القطاع الشابي في المحافظة.