منوعات

كندا.. قاتل العائلة المسلمة “كان يضحك وقت اعتقاله”

كشفت وسائل إعلام محلية تفاصيل “غريبة” بخصوص لحظة اعتقال ناثانييل فيلتمان، الشاب الذي قتل 4 من أفراد عائلة مسلمة في مدينة لندن الكندية قبل أيام.

وألقت السلطات القبض على فيلتمان (20 عاما)، الأحد، في ساحة صف سيارات بمركز تجاري صغير، بعد ساعات من ارتكابه الجريمة المروعة التي هزت البلاد وانتشرت أصداؤها حول العالم، عندما دهس عائلة مسلمة.

ونشرت وسائل إعلام كندية تفاصيل جديدة عن قاتل العائلة المسلمة، حيث ذكر تلفزيون “سي تي في” الكندي أن المهتم الذي يواجه حاليا 4 تهم بالقتل العمد من الدرجة الأولى وتهمة خامسة بمحاولة القتل، كان “يضحك” لحظة الاعتقال، بينما كان مرتديا سترة واقية عليها شعار النازية (الصليب المعقوف).

وتحدثت تقارير عن تفاصيل لحظة الاعتقال، التي كان بطلها سائق سيارة أجرة في المدينة.

ووفقا لصحيفة “لندن فري بريس”، لاحظ السائق الذي كان قريبا من موقع الحادث المأساوي سيارة فيلتمان الملطخة بالدماء، وهي من نوع “دودج رام”، تقف خلف سيارته مباشرة.

بعدها نزل فيلتمان من سيارته التي بدت عليها آثار ضربة، مرتديا سترة واقية عليها شعار النازية، وطلب من سائق الأجرة الاتصال بالشرطة “لأنه قتل شخصا ما”.

وقال رئيس شركة “تاكسي لندن الأصفر” بالنيابة عن السائق الذي عاش هذه اللحظات، إن فيلتمان كان يضحك عندما وصلت الشرطة وألقت القبض عليه.

كما طلب فيلتمان من سائق الأجرة أن يصور لحظة اعتقاله بالهاتف المحمول.

وكانت الشرطة الكندية أكدت الاثنين، إن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قتلوا دهسا بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف، الأحد، استُهدفوا عمدا في جريمة كراهية معادية للإسلام.

ووقعت الجريمة في مدينة لندن بمقاطعة أونتاريو، ولم ينج من أفراد العائلة ذات الأصول الباكستانية سوى طفل أصيب بجروح، يدعى فايز.