عربي ودوليغرب النهر

امتعاض إسرائيلي وترحيب فلسطيني باستئناف المساعدات الأمريكية

أبدى سفير إسرائيل لدى واشنطن، الأربعاء، ”خيبة أمله“ بعد إعلان الولايات المتحدة استئناف مساعدتها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقال جلعاد أردان في بيان:“أعربت عن خيبة أملي، وعدم موافقتي على قرار استئناف تمويل الأونروا دون التأكد أولًا من إنجاز بعض الإصلاحات التي تهدف بشكل خاص إلى وضع حد لتشجيع (معاداة السامية)، وسحب المضامين المعادية للسامية من المناهج الدراسية“.

في المقابل، رحبت الرئاسة الفلسطينية بإعلان الإدارة الأمريكية، مؤكدة استعدادها للعمل مع جميع الأطراف بما يضمن الوصول إلى حل الدولتين القائم على أسس الشرعية الدولية، واستعدادها للتجاوب مع أية جهود دولية للوصول إلى هذا الهدف.
وعبّرت الرئاسة الفلسطينية، في بيان، عن ترحيبها بتصريحات الرئيس الأمريكي جو بادين، والتزامه بحل الدولتين كأساس لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
ورحبت الرئاسة كذلك بتصريحات وزير الخارجية أنطوني بلينكن حول استئناف تقديم المساعدات الاقتصادية، والتنموية، والإنسانية، للشعب الفلسطيني، خاصة تقديم دعم مالي لوكالة الأونروا.
وقالت الرئاسة، إن حزمة المساعدات الموجهة للأونروا ستساهم بتوفير التعليم والصحة لمئات الآلاف من الطلبة، وملايين المواطنين الذين يعيشون في المخيمات في فلسطين، ودول الجوار.
وأضافت أن المساعدات الأخرى الاقتصادية والتنموية لقطاع غزة، والضفة الغربية، عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ستساهم بدعم البنية التحتية، والخدمات الأساسية، اللازمة لمواجهة الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال، وجراء جائحة كورونا.
وأبدت الرئاسة الفلسطينية استعدادها للعمل مع الأطراف الدولية، وتحديدًا اللجنة الرباعية الدولية للوصول إلى حل سياسي يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنبًا إلى جنب مع إسرائيل.