هوهي وهو

بيل غيتس يحدد أخطاء أوروبا والولايات المتحدة القاتلة في بداية الوباء

أعرب بيل غيتس، أكبر المساهمين في شركة “مايكروسوفت” عن رأي مفاده بأن أوروبا والولايات المتحدة ارتكبتا عددا من الأخطاء القاتلة في المراحل الأولى من جائحة فيروس كورونا.

وفي مقابلة مع صحيفة “ويبورجزا” وقناة تلفزيون “تي في إن” قال غيتس: “أسوأ ما في الأمر أن أناسا مثلي حذروا وقالوا، يوجد خطر معين، مقابل سعر بسيط يمكن الاستعداد وتجنب المشكلة. ولكن لسوء الحظ، لم يتم تنفيذ هذه الاستثمارات الموصى بها. من بينها توصيات عن كيفية القدرة على تشخيص المرضى في أقرب وقت. تسمح تقنية “بي سي أر” بإجراء اختبار دقيق للغاية، وإذا تم اختبار عدد كاف من الأشخاص في مرحلة مبكرة من الوباء وتم عزل أولئك الذين ثتبت إصابتهم، فإن ذلك المؤشر المتصاعد الذي أدى إلى هذا الإغلاق الواسع كان يمكن تجنبه “.

وتابع شرح تشخيصه للموقف بالقول إن “العديد من الدول مثل أستراليا وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا فعلت ذلك بشكل جيد للغاية. لسوء الحظ، لم تفعل معظم أوروبا وأمريكا الجنوبية والولايات المتحدة، ودفعنا ثمنا باهظا مقابل ذلك”.

وعبر غيتس عن يقينه بأن الاستثمار المبكر كان يمكن أن ينقذ الموقف، مشيرا إلى أنه “علينا الاستثمار مقدما، فلن يكلف ذلك كثيرا. حتى عندما ضرب الوباء، تبقى لدينا فرصة إذا كان قادة العالم قد استعدوا لهذا مسبقا، أو على الأقل لجأوا إلى العلماء المناسبين الذين قد يقولون: تابعوا الفحوصات المحورية وتابعوا العزلة! وحينها سيكون بإمكان الدول أن تتعامل بطريقة أفضل”.

وخلص الملياردير الأمريكي إلى أن “هناك عددا من الدروس التي يجب استخلاصها، وأعتقد أننا سنستثمر في ذلك لتجنب تكرار هذا الموقف. جزء كبير من هذا الاستثمار هو أدوات لتحسين الصحة ليس فقط أثناء الجائحة ولكن أيضا حتى نتمكن من التخلص من مجموعة واسعة من الأمراض بما في ذلك الإنفلونزا والملاريا وشلل الأطفال وغيرها الكثير”.

المصدر: نوفوستي