طافشين

وقفة احتجاجية للعاملين في أونروا في الأردن رفضا لتجميد الزيادة السنوية

دعا المؤتمر العام لاتحادات العاملين في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” إلى وقفة احتجاجية الثلاثاء، في الأردن، وذلك رفضا لقرار الوكالة التابعة للأمم المتحدة، تجميد الزيادة السنوية للعاملين.

وقال المؤتمر في بيان، إن الوقفة الاحتجاجية ستشمل الأقاليم الخمسة التي تقدم أونروا خدماتها فيها للاجئين الفلسطينيين (الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة).

اتحاد العاملين المحليين في أونروا إقليم الأردن، أوضح أن الاعتصام “يقام على فترتين لمدارس الفترة الصباحية والفترة واحدة ويبدأ الساعة 9:30 صباحا ومدارس الفترة المسائية ومكاتب المناطق وكافة المؤسسات وعمال صحة البيئة ومكتب الإقليم ويبدأ الساعة 12 ظهرا”.

وشدد الاتحاد على “ضرورة التزام المعتصمين بأوامر الدفاع والبروتوكول الصحي، بحيث لا يزيد عن 20 شخصا في التجمع الواحد، والتباعد بين المعتصمين مترين ولبس الكمامة”.

المؤتمر وصف قرار أونروا بـ “الظالم والمتعسف والمرفوض جملة وتفصيلا”.

وتعاني أونروا من أزمة مالية غير مسبوقة بعد أن قطعت الولايات المتحدة في عام 2018، مساعدات بـ 360 مليون دولار كانت تقدمها للوكالة الأممية.

وتساءل المؤتمر “متى كانت رواتب الموظفين ومستحقاتها أمرا متاحا لفرضيات حل الأزمات والمشكلات المالية؟”.

“إن محاولة المساس برواتب العاملين ومستحقاتهم المالية لن يمر، بل هو صب للزيت على النار ووسيلة تدع الدول المانحة للتخلي عن مسؤوليتها في سد العجز القائم والخروج من الأزمات المالية المتلاحقة”، بحسب المؤتمر.

وسيرفع المعتصمون لـ “لوحات تندد بقرار الوكالة توقيف صرف العلاوة السنوية للعاملين وأن المسؤولية تقع على كاهل الدول المانحة والمجتمع الدولي في سد العجز وتوفير الدعم اللازم وليس من جيب الموظف في راتبه وعلاوته ومستحقاته المالية المختلفة”، وفق الاتحاد.

ويطالب المؤتمر، بـ “التراجع الفوري عن قرار تجميد العلاوة السنوية لما له من تبعات سلبية على الموظفين في أرزاقهم وقروضهم ورفع معنوياتهم في العمل”. ويدعو إلى “العودة إلى اتفاق بيروت فيما يتعلق بصندوق الادخار وتعويض نهاية الخدمة، مع إلغاء قانون الإجازة الاستثنائية بدون راتب لأنها أصبحت سيفا مسلطا على رقاب الموظفين”.

وأكد المؤتمر، أن “باب الحوار مفتوح لحل الخلاف في المطالب الثلاث، لنتفرغ جميعا للعمل على دعم أونروا للاستمرار في تقديم الخدمة للاجئين الفلسطينيين على أكمل وجه”.

وتقدم أونروا خدمات لنحو 5 ملايين لاجئ فلسطيني، بينهم 1.4 مليون يعيشون في 58 مخيماً تعترف بها أونروا في الأردن ولبنان وسوريا، إضافة إلى قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.
ويستضيف الأردن، 2.4 مليون لاجئ فلسطيني.