شباب

النابلسي في زيارة تفقدية لمديرية شباب جرش

أكد وزير الشباب محمد النابلسي على ضرورة إيجاد مساحات شبابية آمنة ومجهزة بأحدث الصالات والأجهزة الرياضية، ليتمكن الشباب من ممارسة هواياتهم ورياضاتهم المفضلة ضمن مجمعات ومدن رياضية شاملة آمنة ومؤهلة تضمن سلامة مرتاديها، وتنمي وتصقل مهاراتهم المختلفة وتسهم بالنهوض بواقع الحركة الرياضية والشبابية.

جاء ذلك خلال زيارته الميدانية التي نفذها اليوم الخميس لمبنى مديرية شباب جرش ومركز شباب برما وبيت شباب جرش ومجمع جرش الرياضي، إطلع خلالها على آخر أعمال الصيانة وواقع البُنى التحتية للمرافق والمراكز التابعة للمديرية، وللتأكد من مدى التزامها بتطبيق البروتوكولات الصحية وعمليات التعقيم.

ولفت النابلسي إلى أن خطة الوزارة الحالية تتمثل بإنشاء نواة مدن رياضية في كافة محافظات المملكة وتطوير ما هو موجود حاليا ليصار الى تحويله الى مدن في المستقبل، خدمة للشباب وللمجتمع المحلي، مؤكدا على أهمية الاستثمار ببيوت الشباب بتحويلها إلى نزل سياحية لتحقيق موراد مالية من شأنها إعادة تأهيل وصيانة المرافق الرياضية والشبابية وضمان ديمومية عملها.

وقام النابلسي بحضور أمين عام وزارة الشباب الدكتور حسين الجبور و النائب نواش قوقزة والنائب فايزة عضيبات ومدير قضاء المصطبة عمر الشريدة بإنارة المجمع الرياضي، وافتتاح الحديقة المرورية داخل المجمع، والتي تم استحداثها مؤخراً وتشمل على مضمار مخصص للمشي وعبارات وإرشادات مرورية توعوية توضح أهمية الإلتزام بالقواعد المرورية وتغرس الثقافة المرورية بين الشباب والشابات، من خلال جملة من الدورات التدريبية التي ستنفذ بالتعاون مع مديرية الأمن العام، بالإضافة إلى مشاركته بحملة تطوعية، تضمنت زراعة الأشجار الحرجية، ورسم جدارية لشعار مئوية الدولة لتكريس وتنمية الحس الوطني والمجتمعي لدى الشباب، بحضور مدير قضاء برما طارق المجالي.

وأشار النابلسي إلى عزم وزارة الشباب في الاستمرار بزيادة رقعة المساحات الخضراء داخل جميع مرافقها ومنشآتها من خلال زراعة الأشجار الحرجية حفاظاً على البيئة ولتكون مرافق جاذبة ومشجعة للشباب بشكل خاص وللمجتمع المحلي بشكل عام تمكنهم من الاستمتاع بها هم وعائلاتهم حال سماح الوضع الوبائي بذلك.

وبحث النابلسي مع نواب المحافظة أهم التحديات والقضايا التي تواجه شباب المحافظة وسبل حلها، من خلال إيجاد برامج ومشاريع تأهيلية وتدريبية تمكن وتؤهل الشباب من الدخول إلى سوق العمل.

وأكد النائب قوقزه على أهمية التشاركية بين مختلف الجهات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص، لتقديم الدعم للشباب من خلال مشاريع تسهم في صقل مهاراتهم وتزودهم بمهارات الحياة الحديثة في ظل التطور السريع الذي يشهده العالم.

وأشادت النائب عضيبات بالجهود التي تبذلها وزارة الشباب في استحداث برامج ومشاريع تُعنى بالشباب والقطاع الرياضي تلبية لاحتياجاتهم وطموحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية.
#وزارة_الشباب