الأردنمحليات

الأميرة سلمى: كنت أخاف من الطيران والملك ساعدني

نشرت السفارة الأمريكية في الأردن الاثنين، فيديو احتفالاً بمناسبة يوم المرأة العالمي.
وعلقت السفارة على الفيديو الذي يظهر سمو الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني، رفقة مرشحات طيران في سلاح الجو الملكي الأردني، “اليوم وبمناسبة يوم المرأة العالمي، نحتفل بنساء شجاعات كسرن الحواجز واصبحن مرشحات طيران في سلاح الجو الملكي الأردني”.
وأكدت سمو الأميرة سلمى أنها تلعب دوراً متواضعاً في رحلة الأردن بتعزيز دور المرأة في سلاح الجو الملكي.
وشددت على أن جلالة الملك عبدالله الثاني يشجع الفتيات الأردنيات على كسر جميع الحواجز، معربة عن سعادتها بأن تكون جزءاً من ذلك في سلاح الجو.
وبينت أنها كانت خائفة من الطيران ولكن جلالة الملك اقترح أخذها بعض الدروس للتغلب على خوفها، وكان التشجيع الذي حصلت عليه هو كل ما تحتاجه لاكمالها تدريبها.
وأعربت عن تطلعها لذلك، وجلالته هو جزء مما هي عليه الآن، لافتة إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني وولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله طياران ودعمهما لها مشجع حقاً.
وأشارت إلى أن سمو ولي العهد يتفقدها دائما بعد دروسها ويسألها عن أدائها ويخبرها عن تجاربه الخاصة في الطيران والتي كانت مفيدة حقاً.
وأكدت أنه من المهم للفتيات الأردنيات أن يعلموا قدرتهم على فعل أي شيء يرغبن به، وحتى لو قال شخص انهن غير قادرات على فعل شيء ما فأفضل طريقة لاثبات أنهم على خطأ هي أن ترفعوا عن سواعدكم وتثبتوا لهم أنه يمكنكم ذلك
قال رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي في الفيديو إن الرؤية الملكية ألهمت القوات المسلحة الأردنية لتحسين وجود الاناث على جميع المستويات، وخاصة في مجال تخريج قائدات الطائرات.
وأضاف أن القوات المسلحة الأمريكية وبالأخص سلاح الجو الأمريكي والسفارة الأمريكية في الأردن لهم دور كبير في المساعدة والدعم للتأكد من أن البرنامج سيكون ناجحاً للقوات المسلحة الأردنية وسلاح الجو الملكي الأردني.
وعن مشاركة سمو الأميرة سلمى في البرنامج، قال الحنيطي إنه ساعد في نجاح برنامج سلاح الجو الملكي.
ولفت إلى أن العائلة الملكية تلهم الشعب الأردني، فعدد الطلبات المقدمة للاناث للتوظيف في كلية الملك الحسين الجوية ازداد بالمئات.
وأشار إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله هما داعمان كبيران للحصول على دور أكثر فعالية للمرأة في المجتمع الأردني، وليس فقط في القوات المسلحة، فجلالة الملك يود رؤية النساء في جميع الوزارات وفي جميع القطاعات سواء العامة أو الخاصة
وقالت مرشحات الطيران إن سمو الأميرة سلمى كانت بمثابة الدافع لهن.