طافشين

أردنيون يحولون اللوحات الانتخابية لتحف فنية

 أنصاف وجوه لمرشحين ومرشحات أردنيين، حالفهم الحظ أو لم يحالفهم في الانتخابات النيابية الماضية، تحولت على يد فنانين أردنيين إلى كمامات لمواجهة جائحة كورونا، بعد أن أعاد 60 فنانا أردنيا تدوير آلاف اللوحات واللافتات الدعائية الانتخابية وتحويلها إلى 100 عمل فني.

ولم تقتصر الأعمال على تدوير أقمشة اللوحات إلى ملابس، وحقائب، ولوحات فنية، إنما قام مصممون أردنيون بتحويل الإطارات الخشبية للوحات إلى أثاث من طاولات ومقاعد، وعرضها جميعا في معرض في العاصمة عمان أمام الجمهور حتى الـ11 من شباط/ فبراير الحالي.

الفكرة بدأت لدى الفنانة التشكيلية، خزامة أبو جودة، صاحبة مبادرة “الفن من أجل التغيير البيئي”، والتي هدفت من إعادة تدوير اللوحات والملصقات الانتخابية إلى تسليط الضوء على إعادة تدوير الأشياء لتجميل مؤسساتنا ومنازلنا بدلا من أن يكون مصيرها القمامة”، كما تقول لـ”عربي21”

وجمعت الفنانة أبو جودة اللوحات الدعائية بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى، فور انتهاء الانتخابات النيابية الماضية قبل التخلص منها في مكبات النفايات، وبحسب أبو جودة فإنه تم جمع ما يقارب الـ5000 لوحة وملصق انتخابي، تم إنجاز 100 عمل فني منها تتضمن تنوعا في الأشكال من تصاميم ملابس إلى منحوتات ورسومات تشكيلية ومجسمات، أنجزها 60 فنانا بعد أن تلقوا ورشات تدريبية على إعادة التدوير”.

وبحسب القائمين على الفكرة، فقد تم توجيه دعوة لجميع النواب لزيارة المعرض إلا أن أحدا منهم لبى الدعوة حتى الآن.

ومن بين الفنانين المشاركين، مصممة الأزياء المهندسة عبير عوض التي حوّلت لوحات فنية إلى قطع ملابس وحقائب، مستخدمة أجزاء من عيون ووجوه المرشحين، وقامت عوض بتصميم كمامات من وجوه بعض النواب، وتقول لـ”عربي21″ إن الهدف من تصميم هذه الكمامات هو “أن يكون مجلس النواب جزءا من المرحلة التي يمر بها البلد وبكون له فعالية خصوصا في جائحة كورونا”.

وتابعت: “أردنا إيصال رسالة أيضا بأن جزءا كبيرا من الأشياء المستخدمة في حياتنا يمكن إعادة تدويرها وإعادة لبسها كموضة وبطريقة فنية، رغم صعوبة التصميم من باب المحافظة على البيئة، حيث صممت منها فساتين وحقائب بطريقة معاصرة”.

وعمد الفنانون إلى إخفاء ملامح النواب والمرشحين السابقين من خلال إزالة الوجوه ووضع مرايا عوضا عنها أو رسم ملامح جديدة، ومن بين المرشحين السابقين الذين أعيد تدوير لوحاتهم النائبة السابقة ديما طهبوب التي صمم من صورتها كمامة طبية، حيث علقت لـ”عربي21″ على ذلك العمل بالقول “على الأقل طلعوا من اللوحات بشيء جيد وأرغب بشراء الكمامة

“.