هوهي وهو

حتى عالم الجولف يدير ظهره لترامب.. جمعيتان للعبة تقاطعان مضمارين يملكهما‎ الرئيس الأمريكي

تلقى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ضربة قوية من عالم الجولف يوم الاثنين، مع إعلان جمعيتين للعبة مقاطعة مضمارين يملكهما الملياردير الجمهوري.

وقالت ‎جمعية لاعبي الجولف المحترفين الأمريكية ونادي الجولف الملكي القديم، الذي يجري بطولة بريطانيا المفتوحة، إنهما سيقاطعان مضمارين يملكهما الرئيس الأمريكي في أعقاب اقتحام مؤيدين له مقر الكونغرس.

وأضافت جمعية لاعبي الجولف المحترفين الأمريكية، إنها لن تقيم بطولتها، أمريكا المفتوحة، لعام 2022 في نادي ترامب الوطني للجولف في بيدمينستر بعد تصويت مجلس إدارتها.

وذكر رئيس الجمعية جيم ريتشرسون، في مقطع مصور معلنا القرار: ”لقد أصبح جليا أن إقامة بطولة جمعية لاعبي الجولف المحترفين في (مضمار) ترامب (في) بيدمينستر سيلحق ضررا بالجمعية“.

وبعد ساعات حذا نادي الجولف الملكي القديم حذو الجمعية، قائلا إنه ”لن ينظم أي بطولات في المستقبل المنظور على مضمار تيرنبيري للجولف الذي يملكه ترامب في أسكتلندا“.

وقال رئيسه التنفيذي مارتن سلامبرز في بيان: ”لن نعود إلى (المضمار) أن تتكون لدينا قناعة بأن التركيز سيكون على البطولة واللاعبين والمضمار نفسه ونحن لا نعتقد بأن ذلك سيتحقق في الظروف الحالية“.

وسبق أن استضاف مضمار تيرنبيري أربعا من بطولات بريطانيا المفتوحة كان أحدثها عام 2009، فيما اشترى ترامب المضمار عام 2014.

وكان ترامب، حرض آلافا من مؤيديه على الزحف نحو الكونغرس يوم الأربعاء الماضي، وقت انعقاده للتصديق على فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن،  في انتخابات الرئاسة.

وتسبب ذلك في فوضى اقتحم خلالها المحتجون المبنى وتسببوا في إخلاء مجلسي النواب والشيوخ، كما أدى إلى سقوط عدد من القتلى.