الأردن

“مزاجية” مقاولين تحرم عمال مشاريع المدارس بالطفيلة من رواتبهم

صحيفة الملاذ الاخبارية

في ظل جائحة كورونا، وما يرافقها من ضغوطات أثقلت كاهل العمال وأرباب العمل، يصّر مقاولون في مشاريع المدارس بمحافظة الطفيلة أن يقفوا ضد العاملين لديهم، وخلق الحجج والمبررات حتى لا يصرف لهم رواتبهم المستحقة منذ شهور مضت، والتي هي مصدرهم المادي الوحيد لإعالة أسرهم التي باتت تتقاسم جوعها مع الهواء.

إياد الحجوج، عضو لامركزية محافظة الطفيلة، شدد في تصريح خاص لـ”جراسا”، أنّ اللامركزية ليس لها أي رقابة بصفة رسمية على المقاولين، ولكنهم يتدخلون بصفة شخصية فحسب.

ونوه الحجوج الى أن هناك مقاول محدد يصّر على عدم صرف رواتب العاملين لديه والذين يشتكون من أوضاعهم المعيشية السيئة وعدم قدرتهم على تأمين الحاجيات الاساسية والضرورية لأسرهم، فأغلبهم أرباب أسر، كما وقدمت اللامركزية الدعم للعديد من المقاولين، لكنّ بعضهم يتعّمد التلاعب في أرزاق العاملين ولا يدفع الا راتب شهر واحد على الاكثر.

أحد العمال في مشاريع المدارس صرّح بأن الكثير من العاملين في مشاريع المدارس والذي يقارب عددهم الـ 400 موظف لم يستلموا رواتبهم من شهر 7 أو 8، رغم أن رواتبهم بحسب تصريح من لامركزية المحافظة بأنها مرّصدة في وزارة الأشغال بما قيمته 900 ألف حتى نهاية العام،

أحد العمال نوه في تصريحه، الى أن المقاول يكثر من خلق حجج تتعلق بعدم صرف وزارة الأشغال لفواتيره القديمة المتراكمة، ويبقى عمال مشاريع المدارس يشتكون القلة و يتذللون لمن بيده قوت يومهم لي.

“جراسا” حاولت التواصل مع المقاول المعني في الامر الا انه لم يرد على الهاتف والاتصالات المتكررة.

 

الرابط المختصر للمقال :