الأردن

امين عام وزارة الداخلية الأسبق رائد العدوان: متنفذون يحمون البلطجية والزعران.. فيديو

صحيفة الملاذ الاخبارية

قال أمين عام وزارة الداخلية الأسبق رائد العدوان أن “قانون منع الجرائم” هو سد امام “النمو السرطاني” لجرائم البلطجة والاتاوات.

 

وأضاف العدوان في لقاء مع “الحقيقة الدولية”، أن مجموعات “إمتهنت البلطجة والعربدة وفرض الإتاوات” تتكون من أشخاص من أعمار مختلفة، يحميهم أشخاص من “أصحاب النفوذ” في الأردن، وأن العديد من الأشخاص الذين يتعرض لهم فارضوا الإتاوات “يعجزون” عن تقديم الشكوى الأمنية ضدهم.

 

وذكر أنه قام بتكفيل شخص من “أصحاب السوابق” يعمل بالتهريب، و”مشعوذ” في أحد ألوية الزرقاء، بعد طلبات وضغوطات من أحد وزراء الداخلية السابقين آنذاك.

 

وقال العدوان “أن المجرم يتطور مع تطور الحياة البشرية وبالتالي لابد أن يكون هناك تطور ملازم بالتشريعات والقوانين”، وأن الخبرة القانونية لأصحاب الإتاوات أصبحت “توازي خبرة أكبر المحامين”، معلقا على “فيديو” إنتشر مؤخرا لـ”بلطجي” يطمئن “زملاءه” بليونة الإجراءات المتبعة.

 

وأشار إلى أن الفقر ليس السبب الرئيسي لظهور هذه المجموعات، ولكن الجهل والتقليد الأعمى في الكسب غير المشروع، قد يكون الدافع “لفئة صغيرة” من الفقراء والمتعطلين عن العمل والمجتمعات المهمشة لجذبهم لمثل هذه المجموعات.

 

وبين العدوان أن “الفراغ القانوني” واضح، ولا بد من “تعديلات جوهرية” في صلب المواد القانونية المتعلقة بالتكرار المادي للجرائم، والأخذ بالتعدد المعنوي للجرائم بتغليظ العقوبة.

الرابط المختصر للمقال :