طافشين

#إقالة_وزير_الصحة يتصدر الترند في الأردن

صحيفة الملاذ الاخبارية

تصدر  وسم #إقالة_وزير_الصحة_الأردني سعد جابر مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

  وانتشر الوسم  الذي يطالب بإقالة وزير الصحة على وسائل التواصل الاجتماعي، عقب تصريحات جابر  لصحيفة الغد اليومية والتي قال فيها “يطالبوننا بخدمات مايو كلينك ونحن دولة فقيرة”.

واتهم ناشطون أردنيون خلال الأيام الماضية وزارة الصحة بالتسبب بوفاة طفلة بسبب عدم وجود سرير لها في مستشفى البشير، مشيرين إلى أن التأخر في إجراء عملية إزالة مرارة  للطفلة هو سبب وفاتها .

ويرى كثير من المواطنين أن وزير الصحة تمكن من خداعهم عندما أوهمهم بأن الوزارة مسيطرة على  انتشار فيروس كورونا ،ويذكرون مقولته الشهيرة “الفيروس نشف ومات”، فيما سجلت اليوم الثلاثاء أعلى حصيلة إصابات بالفيروس في المملكة منذ انتشار الجائحة، إذ بلغت 103 حالات.

وأثار ظهور جابر بمستشفى البشير في شرق العاصمة عمّان يرافقه عدد من مرافقيه ومدير المستشفيات الدكتور محمود زريقات، من دون ارتداء كمامات  أو حتى تباعد اجتماعي، حفيظة الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أن تحمل وزير الصحة مسؤولية إعلان الحظر الشامل في  العاصمة عمّان ومدينة الزرقاء في الأسابيع الأخيرة ضاعف من نقمة وغضب المواطنين من الوزير، في ظل عدم جدوى الحظر الشامل.

وقال مدير قناة “الجزيرة” السابق،ياسر أبو هلالة، في تغريدة له: “تصدر هاشتاق  #إقالة_وزير_الصحة_الأردني الترند المتداول في الأردن.

أتفق مع الدعوة، فمن الظلم أن يحاسب على تركة ورثها في بلد محدود الإمكانات والعدل محاسبته على أدائه في جائحةكورونا. أسرته الأضواء وصار وزيراً للداخلية والدفاع وتخلّى عن الخبراء”.

وكتبت أمل الحارثي في تغريدة على حسابها: “مع #إقالة_وزير_الصحة_الأردني لأن علاج  طفلة من الزائدة الدودية لا يحتاج لمايو كلينك.. ولا يحتاج نظاما صحيا  استثنائياً… يحتاج مسؤولاً وطاقماً يعملان بضمير وبنظام.. لا أعرف كيف تنامون وطفلة ماتت بسبب تقصيركم وإهمالكم”.

بدورها قالت رنا ملحس في تغريدة لها: “لم تكن الطفلة سيرين بحاجة إلى أوروبا الرزاز أو مايو كلينك سعد جابر… كل الذي احتاجت إليه هو سرير بالطوارئ… ولم تجده بالرغم من أن معظم دخل المواطن الأردني يذهب للضرائب والرسوم.. إنه تقصيركم وكفاكم تمننا بالحقوق !!”.

أما  علا عليوات فكتبت على حسابها: “أنا مع #إقالة_وزير_الصحة_الأردني لأنه للاستغباء والتغابي حدود. وضع استثنائي كهذا يحتاج إلى شخص ذي مسؤولية وخبرة مش دوار شهرة”.

وقال منتصر الصباغ: “إذا كان وزير الصحة ومدير عام أكبر مستشفى حكومي، وهما أصحاب الصلاحية بالمجال الصحي، غير ملتزمين بأوامر الدفاع الصادرة عن رئيس وزرائهم الرزاز حول الإجراءات الصحية الاحترازية لمواجهة كورونا، كيف بدها وزارة الصحة تحسن من مستوى جودة خدماتها عبر جغرافية المحافظات  والألوية والأقضية…؟!!”.

وانتقد أنس العبسي تصريحات الوزير بالقول: “المساعدات المالية التي وصلت لوزارة الصحة الأردنية تكفي لبناء 10 مستشفيات مع كادر طبي وكل مستشفى بسعة 1000 سرير وبالأخير يقولك ما ظل سرير لطفله مما أدى لوفاتها”.

من جانبها كتبت بتول العمري: “نطالب بـ#إقالة_وزير_الصحة_الأردني.. لأنه حريتنا أهم من كماماتكم وأهم من لقاحاتكم… استعبدتونا بالكمامات وتمتعوا بحريتكم بدونها”.

وكتب أبو أسامة الفواز: “سعد جابر أنت ممثل بارع أنصحك بعد الاستقاله التوجه لهذا الاتجاه. أرواح الناس مش لعبه ولا ما بتقدر تبعد عن سيارة التسلا والكروزر وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور حسبي الله عليكم #إقالة_وزير_الصحة_الأردني”.

الرابط المختصر للمقال :