سلايدر الاخبارمحليات

إربد: 4 إصابات كورونا جديدة تكسر حاجز الـ 50 يوما

صحيفة الملاذ الاخبارية

عادت محافظة إربد لتسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا بعد أكثر من 50 يوما من خلوها من هذا المرض.
وارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس منذ بداية الأزمة إلى 138 بعد تسجيل 4 حالات جديدة في 24 ساعة الأخيرة، لمحام وشقيقته وابنتها والذين يقطنون في منطقة التطوير الحضري، ولسيدة ستينية تقطن في حي القصيلة في مدينة إربد.
بيد أن رئيس فرق الاستقصاء الوبائي في محافظة إربد الدكتور علي الزيتاوي، قال إن الحالات الجديدة لا تستدعي القلق وعمل إغلاقات لمناطق كما كان في السابق، مؤكدا أن الأمور ما تزال تحت السيطرة.
وأشار الزيتاوي، إلى أن فرق الاستقصاء الوبائي قامت بسحب عينات من جميع المخالطين للمصابين سواء من أقرباء المصابين أو من زملائهم في العمل.
وأكد أن شقيقة المحامي المصابة بفيروس كورونا تعمل قابلة في مستشفى الأميرة بديعة للتوليد، حيث تم سحب عينات من 14 شخصا كانوا مخالطين للمصابة وتم حجرهم في منازلهم لحين ظهور النتائج.
وأشار إلى أن كادر المستشفى من أطباء وممرضين وإداريين يبلغ عددهم زهاء 450 موظفا تم سحب عينات منهم وتعقيم المستشفى.
وأكد انه في الوقت الحالي لا يمكن إغلاق المستشفى، نظرا لوجود مرضى فيه يتلقون الخدمة، إلا انه تم تعقيم كافة الغرف والأجهزة الموجودة فيه.
وفيما يتعلق بالمحامي المصاب، أكد الزيتاوي أنه تم سحب عينات من أكثر من 20 شخصا يعملون في قصر العدل يشتبه بمخالطتهم له، إضافة إلى سحب عينات لأكثر من 100 شخص من أقربائه، في الوقت الذي تم فيه عزل البناية المكونة من 3 طوابق، حيث يمنع الدخول والخروج إليها لمدة 14 يوما.
وقال إن فرق الاستقصاء الوبائي كانت قبل ظهور الإصابات الجديدة تسحب عينات عشوائية لحوالي 1000 شخص من جميع المناطق وخصوصا التجمعات ومراكز التسوق والمستشفيات.
وأشار إلى أن عدد العينات التي تم سحبها منذ بداية أزمة كورونا ولغاية اليوم تزيد على 60 ألف عينة، مؤكدا أن الوضع الوبائي في محافظة إربد تحت السيطرة بالرغم من ظهور إصابات جديدة.
وكشف الزيتاوي، ان نتائج عينات لـ 70 مخالطا للمحامي المصاب جاءت سلبية باستثناء شقيقة المحامي وابنتها.
وقال إنه تم تحويل المصابين إلى قسم العزل في مستشفى الأمير حمزة بعد توقف مستشفى الملك المؤسس عن استقبال الحالات المصابة، نظرا لقلتهم والرغبة بعدم إشغال المستشفى الذي يؤمه آلاف المواطنين يوميا.
وجدد الزيتاوي دعوته للمواطنين في محافظة إربد بضرورة استخدام وسائل السلامة العامة والتباعد الجسدي أثناء خروجهم من المنازل منعا لوقوع أي إصابات جديدة.
وشهدت محافظة إربد بداية الأزمة عزلا بشكل كامل عن باقي محافظات المملكة، وعزل القرى والمناطق داخل المحافظة نفسها عن بعضها البعض لتسجيل المحافظة أكثر الإصابات بالفيروس، في محاولة لاحتواء المرض والسيطرة عليه.

الرابط المختصر للمقال :