عربي ودولي

كيف تأثرت شعبية أردوغان بتحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد؟

صحيفة الملاذ الاخبارية

أظهرت استطلاعات الرأي العام في تركيا، أن شعبية الرئيس التركي رجل طيب أردوغان، لم تتأثر كثيرا بعد تحويل متحف آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد.

ووفقا لصحيفة Nezavisimaya Gazeta، يتبين من استطلاعات الرأي العام المتعددة، أن الناخبين استقبلوا هذا القرار، بفتور وبعض اللامبالاة: فقد قال حوالي 99 بالمائة من سكان تركيا، إن هذا الحدث لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على كيفية تصويتهم في الانتخابات الرئاسية (في حال جرت في المستقبل القريب). وذكر 38.9 في المائة ممن شملهم الاستطلاع أنهم سيصوتون لأردوغان، بينما رفض 48.6 في المائة دعمه.

وتشير الصحيفة، إلى أن استطلاعا سابقا أظهر نفس النتائج: 39.2 بالمائة مع أردوغان مقابل 46.9 ضد الرئيس.

وتفترض الصحيفة، أن الزعيم التركي كان يأمل في جذب المزيد من المؤيدين له، من خلال تحويل “آيا صوفيا” إلى مسجد، لكنه فشل في ذلك. ونوهت بأن أردوغان لم يفقد قاعدته الانتخابية تقريبا، لكنه لم يتمكن من تعزيزها أيضا.

وألغت المحكمة الإدارية العليا بتركيا في 10 يوليو الماضي، قرارا صدر في ثلاثينات القرن الماضي يقضي بتحويل هذا المعلم التاريخي، من مسجد إلى متحف.

المصدر: لينتا رو

 

الرابط المختصر للمقال :