عربي ودولي

صحيفة عبرية: فرص تنفيذ خطة ضم مناطق بالضفة الغربية لإسرائيل تتقلص

صحيفة الملاذ الاخبارية

قالت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، اليوم الأحد، إن مسؤولين فلسطينيين رأوا في اجتماع خاص، أنه في حال تأخر تطبيق ما يسمى ”خطة الضم“ الإسرائيلية حتى نهاية سبتمبر، فإن فرصها ستكون صعبة.

ويفترض المسؤولون الفلسطينيون، حسب الصحيفة العبرية، أن احتمال تنفيذ ”خطة الضم“ سينخفض مع اقتراب الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والانتخابات الأمريكية المقرر إجراؤها قريبا.

وقالت المصادر إن فرص تطبيق ”خطة الضم“ باتت مرتهنة بالتطورات السياسية التي تحيط بكل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يتحضر للانتخابات الرئاسية.

وذكرت ”هآرتس“ أن السلطة الفلسطينية بدأت تشعر بخيبة أمل إسرائيل حيال هذا الأمر، حيث ترى أنه في حال لم يتم تنفيذ المخطط قبل الشهر المقبل، فإن فرصة تنفيذه ستقل وتنخفض بشكل كبير.

وزعمت الصحيفة، أن القيادة الفلسطينية، بدأت تدرس إمكانية إجراء مناقشات بشأن تجديد إعادة التنسيق الأمني والاقتصادي مع إسرائيل، لكنها تشترط أن يعلن بنيامين نتنياهو بشكل علني وقف الخطة.

بالتزامن مع ذلك، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية موافقة بلدية الاحتلال في القدس، على إقامة مجمع تشغيل استيطاني إضافي في الجانب الشرقي لحي العيساوية، ويقع على تسعين دونما من الأرض الفلسطينية المحتلة، كما طالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه هذا التصعيد الاستيطاني الخطير.

وقالت الوزارة في بيان لها إن إعلان بلدية الاحتلال عن إطلاق خطة تهويدية جديدة في شرق المدينة، هو حلقة في سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة بحق المدينة المقدسة، ويأتي في سياق محاولات تكريس ضم المدينة وأسرلتها وتغيير واقعها وتشويه تاريخها وهويتها، وفصلها عن محيطها الفلسطيني.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة