طافشين

صرخات احلام الأردنية: انتفاضة في وجه دائرة عنف متواصل ضد المرأة

صحيفة الملاذ الاخبارية

لا يكاد يمر يوم دون أن نسمع بحوادث عنف وقتل تتعرض لها المرأة بشكل خاص، على يد ذوي القربى، وفي مقدمتهم الأب الذي يفترض أن يكون سندا يحميها.

وخرجت يوم الأربعاء مجموعة من الأردنيات في وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب الأردني، للمطالبة بوضع حد للعنف الأسري ولإلغاء أو تعديل قوانين يرون أنها مسؤولة بشكل مباشر عن عدد كبير من حوادث قتل البنات والزوجات.

صرخات أحلام

أحدث تلك الحوادث المعلنة، قصة الشابة الأردنية أحلام التي قتلها والدها.

وكان أردنيون قد تداولوا منذ أيام مقطع فيديو صُور ليلا ويُسمع من خلاله صرخات وتوسلات فتاة يقول الناشطون إنها لأحلام.

ولم يتسن لبي بي سي الـتأكد من صحة المقطع، إلا أن بيانا مقتضبا لمديرية الأمن العام الأردنية أكد، يوم السبت، مقتل الشابة الثلاثينية بعد أن اعتدى عليها والدها بأداة حادة على مستوى الرأس.

وأفادت المديرية بأن الأب أحيل إلى القضاء منذ يومين. ولم تقدم السلطات معلومات عن طبيعة وخلفية الجريمة.

لكن قضية أحلام لم تكن الأولى، وقد لا تكون الأخيرة، في ظل انقسام مجتمعي وتأييد ضمني، وأحيانا صريح، من بعض شرائحه.

وقد نشرت صفحة مكتب الأميرة بسمة بنت طلال بيانا جاء فيه: “إن جريمة قتل هذه الشابة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة في سلسلة الجرائم المحزنة المعيبة … آن الأوان أخيرًا أن نلتزم التزاماً حقيقيًا صادقاً ونتسلح بإرادة مجتمعية سياسية لتطبيق الإجراءات الرادعة وإنهاء إمكانية استغلال الأحكام المخففة للإفلات من العقوبة”.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة