كيف الجو؟

تحذيرات من سرقات المنازل في أول جمعة بلا حظر منذ 12 أسبوعا

صحيفة الملاذ الاخبارية

تقضي عائلات اردنية جمعتها الاولى بعد حظر دام 87 يوما، في نزهات ورحلات ترفيهية لأسرها او زيارات عائلية، بعد قضائهم 12 يوم جمعة، حبيسي المنازل منذ بدء الحظر في 17 (اذار) مارس الماضي، إما في متابعة اخبار جائحة الكورونا، او مواقع التواصل الاجتماعي، او اطلاق طائرات ورقية.
ويأتي اليوم الجمعة؛ بعد رصد لتصريحات وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال أمجد العضايلة الذي أعلن عدم وجود حظر لهذه الجمعة، ما حفز الأسر لتجهيز برنامج ترفيهي لهذا اليوم الذي كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر، بخاصة بعد قضاء ايام العيد بلا اي برامج ترفيهية او زيارات للأقارب او الارحام.
وبعد العودة شبه الكاملة للحياة الطبيعية في الاردن، بسبب جائحة الكورونا، يتوقع خبراء ان يشهد اليوم العديد من سرقات المنازل، نظرا لتوقع اللصوص بأن معظم المنازل ستكون فارغة من قاطنيها وتحديدا، بعد صلاة الجمعة او قبلها.
الخبير الامني العقيد المتقاعد الدكتور بشير الدعجة، اكد ضرورة اتخاذ المواطنين وسائل الحيطة والحذر قبل مغادرة منازلهم، لأن ضعاف النفوس من مرتكبي سرقات المنازل يكونون مترقبين لعدد من المنازل قبل ارتكاب سرقتها.
ونوه الدعجة الى ضرورة ترك حجرة المنزل مضاءة، او ترك فرد من الاسرة بها، إضافة الى التأكد من اغلاق كافة مداخل المنزل، وعدم ترك مبالغ نقدية او مصاغات ذهبية داخل المنزل خلال فترة خروج الاسرة.
وحسب الدعجة؛ ان حوادث السير ربما تزداد في هذا اليوم في ظل الاستخدام الاكبر للمركبات، بخاصة في المناطق الشفوية التي ستشهد مقصدا ترفيهيا للعائلات، مرجحا ايضا احتمال وقوع حالات غرق في التجمعات المائية وبرك السباحة، ناهيك عن حوادث الحرائق التي ربما تشهدها الغابات والمتنزهات، نتيجة اشعال النيران في اعداد الطعام للمتنزهين، وعدم التأكد من اطفائها اثناء المغادرة.

وطالب الدعجة من المواطنين ضرورة اخذ الطريق الامن، اثناء الخروج من المنزل ومتابعة اطفالهم، بعيدا عن الاماكن الخطرة ومنها التجمعات المائية، وعدم السماح لهم بإخراج اجسادهم من المركبات اثناء المسير.
عمر بسام طالب جامعي؛ يؤكد انهم كانوا يترقبون قبل ايام فيما اذا كان هناك حظر كالمعتاد ليوم الجمعة، مشيرا الى انه وافراد عائلته شعروا بفرح غامر عندما اعلن الوزير العضايلة، بأن اليوم لن يكون حظرا، ولهذا قرروا قضاء يوم الجمعة في مزرعتهم بعجلون.

ولفت الى ان المواطنين الاردنيين لديهم طقوسهم واجواؤهم ليوم الجمعة، كما انهم لم يستمتعوا بفصل الربيع لهذا العام، بسبب الحظر الذي فرض عليهم نتيجة جائحة كورونا.
وأشار الى انه يدرك اهمية اخذ الحيطة والحذر، وتحصين المنازل لمنع سرقتها، لكنه فضل الاستمتاع بيوم الجمعة.
الأستاذ في كلية الحقوق بالجامعة الاردنية الدكتور محمد المعاقبة، اكد أن اليوم سيكون فرصة لقضائه مع الاهل والاقارب في مدينة الكرك، مشيرا الى ان اهالي عمان من سكان المحافظات أصلا، ولا بد من استثمار هذا اليوم بطوله، لقضائه مع ذويهم في قراهم وبواديهم.
وأشار الى ضرورة أخذ الحيطة والحذر وتحقيق التباعد قدر المستطاع خلال الزيارات، منوها الى ان الاردن لم يخرج حتى الآن من خطر فيروس الكورونا، كما ان مغادرة افراد العائلة لمنزلها، يتطلب احتياطات امنية لمنع سرقتها، اضافة الى القيادة بحذر لمنع وقوع حوادث السير.
إلى ذلك؛ كشف مصدر أمني ، بأن مديرية الامن العام تتخذ عادة اجراءات لمنع وقوع الجريمة ولتحقيق السلامة العامة للمواطنين، عبر اجراءات امنية دقيقة في مثل تلك الحالات، بحيث تدرس الواقع الامني لهذا اليوم، وتضع الحلول المناسبة.
وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، ان المديرية تطلق دوريات راجلة وآلية، ناهيك عن الدوريات الثابتة على الطرق، وتنشر اكبر عدد ممكن من رقباء السير لمنع الجرائم والحوادث المرورية، منوها الى ضرورة اتباع وسائل الحيطة والحذر.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة