سلايدر الاخبارمحليات

مدير الطب الشرعي : سيتم التعامل مع المتوفاة بفيروس كورونا كـ”شهيدة”

صحيفة الملاذ الاخبارية

قال مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور عدنان عباس، ان المركز انهى الاجراءات التعليمات الخاصة بنقل جثمان السيدة الثمانينية التي توفيت ليلة امس في مستشفى الامير حمزة الحكومي الى المقابر الاسلامية في سحاب .

واكد عباس في تصريح خاص ان جثمان السيدة لن يغسل ووضع جثمانها في كيس اخلاء وكفن اسلامي وتم التعامل معها كشهيدة “.

واشار الى ان السيدة توفيت بسبب فيروس كورونا ومضاعفاتها ، بعدما كانت تعاني من مراضي سابقة ايضا، حيث جرى نقل الجثة من مستسفى الامير حمزة من قبل فريق الطب الشرعي مع اتخاذ كافة اجراءات السلامة .

واوضح انه تم التنسيق مع امانة عمان لبناء قبور اسلامية جوانبها اسمنتيه وغطاءها اسمنتي ايضا .

واشار الى ان منظمة الصحة العالمية وفق تعليماتها ان الجثث المصابة تحرقها، الا اننا في الاردن وكشريعة اسلامية لا يجوز الحرق .

وقال انه تم التنسيق مع مهندسين من امانة عمان لبناء قبور اسلامية اسمنتية خاصه .

من جانبة، أكد الناطق باسم لجنة الأوبئة الدكتور نذير عبيدات، أن وفاة السيدة الثمانينية المصابة بفيروس كورونا، لم تكن مفاجئة للجنة، كون السيدة المرحومة كان لديها امراض سابقة وكانت حالتها حرجة منذ أيام.

وقال الدكتور عبيدات صباح السبت: ” ان المريضة كانت قبل اسبوع من الان تعاني من إلتهابات بالجهاز البولي ادى الى التهاب بكتيري بالدم وهذه حالة صحية خطيرة على أي مريض، كما تم ملاحظة اعراض عليها لمشاكل في الجهاز التنفسي، دفعت لنقلها للعناية المشددة”.

وحول اجراءات دفنها، قال عبيدات : ان لجنة الأوبئة استشارت دائرة الافتاء العام بهذا الخصوص وحول بعض تفاصيل دفنها كونه يختلف عن دفن أي متوفى آخر، مضيفاً أنه لابد من اتخاذ اجراءات صارمة لدفن السيدة ولعدم منع نقل العدوى الى الاخرين، مضيفا ان الاشخاص الذين سيقومون بدفنها سيرتدون لبسا خاصا، واستعمال معدات خاصة، حيث قال مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور عدنان عباس ، ان جثمان السيدة لن يغسل ووضع جثمانها في كيس اخلاء وكفن اسلامي وتم التعامل معها كشهيدة.

وأكد أن البروتوكولات حول العالم من أجل دفن المتوفين الذين كانوا مصابين كورونا، تعتمد على عدم نقل العدوى اثناء غسل ودفن المتوفين.

من جهته، قال في تصريح سابق مدير عام مستشفى الأمير حمزة الدكتور عبدالرزاق الخشمان ان الاردن سجل أول حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد لسيدة تبلغ من العمر 83 عاما.

وقال الدكتور الخشمان إن السيدة كانت تعاني قبل إصابتها بفيروس كورونا من مشكلات صحية والتهاب نتيجة التسمم بالدم وتم تحويلها من مستشفى خاص الى مستشفى الأمير حمزة وخلال تلقيها العلاج كانت على جهاز التنفس الصناعي .

ولفت الى ان اصابة المرحومة بالفيروس جاء عن طريق مخالطتها لممرضة البشير التي ما تزال في المستشفى قيد العلاج .

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة