ثقافة وفنفن

الأردنية صفاء سلطان: الدراما السورية صنعتني

صحيفة الملاذ الاخبارية

أكدت الفنانة الأردنية صفاء سلطان أن وضعها الصحي بخير، وأن ما انتشر عن إصابتها بمرض خطير هو إشاعات لا أساس لها من الصحة، مبينة أن انسحابها من مسلسل “سوق الحرير” جاء لأسباب أخرى مخالفا لما ادعته الشركة المنتجة.

وأضافت في لقاء لها عبر إذاعة شام إف ام السورية أن كلام الشركة المنتجة لمسلسل “سوق الحرير” عن أسباب انسحابها وأنه جاء لدواعي مرضها أزعجها كثيرا وجعلها تشعر بالغصة لعدم المصداقية.

كما كشفت سلطان في اللقاء ذاته عن اتصال دار بينها وبين الفنان الكبير ياسر العظمة الذي تواصل معها للمشاركة في الجزء الأخير من مسلسل “مرايا”.

وأعربت عن سعادتها بدعوته لها للمشاركة في العمل الذي سيبدأ تصويره في الشهر السادس من العام الجاري، وأكدت أن الفنان ياسر العظمة هو عرابها في مجال التمثيل، وهو من اكتشفها وقدمها عبر “مرايا” وتراه سلطانا وصانعا للنجوم.

مضيفة أن الدراما السورية هي من صنعتها، وهذه الدراما قد وصلت لتكون المنافس الأهم على الصعيد العربي، حتى في مجال الدوبلاج كانت منافسا قويا.

مبينة أن المشكلة اليوم تكمن في المنتجين ومديري الإنتاج؛ لأنهم قللوا من صورة الفنان السوري أمام الوسط الفني في الخارج، ولم يقدموا الفنان بشكل جيد ومحترم، وفي المرتبة الثانية قالت إن المشكلة المادية سبب رئيس في تراجع الدراما السورية، متسائلة إن كان الفن هو مهنتها ومهنة الممثلين وبسببه تستطيع العيش فكيف ستعيش إن لم تتقاض أجرا جيدا؟؟.

وحول وجودها في نقابة الفنانين قالت بأنها ليست عضوا في النقابة التي تراها مركزا لجباية الأموال، وتتمنى أن تتمكن مستقبلا من تقديم الدعم للفنان وحماية حقوقه.

وحول حلقتها التي عرضت في برنامج “أكلناها” الذي قدمه الفنان باسم ياخور، قالت إنها قد صورت مع باسم لأكثر من ساعتين، لكن تم حذف الكثير من الحلقة وهي لا تعلم السبب، مضيفة أنه لم يظهر سوى جانب المرح من الحلقة، أما جانب النقاش والموضوعات المهمة لم يعرض، وقالت حول موضوع انتقادها بسبب تقليدها اللهجة الأردنية بشكل ساخر، إنها قدمت “كاركتر” ببرنامج فني وأنها قصدت هذا الكاركتر فقط وليس كل الشعب الأردني، مبينة أن مثل هذه النوعية من البرامج لا تتناسب مع  مجتمعاتنا بحسب قولها.

أعرف كيف أدير حياتي

وردت صفاء على كلام الفنان فراس إبراهيم في أحد لقاءاته الإذاعية حولها عندما قال: إنها تحتاج لإدارة حياتها بشكل أفضل، بأنها تعرف جيدا كيف تدير حياتها، وتستطيع أن تفعل ذلك، والمخرجون الذين عملت معهم يعرفونها جيدا، ويدركون الطاقة التي تمتلكها.

وحول تفضيله لسلاف فواخرجي عليها في الأعمال المصرية قالت: بأن الاختلاف موجود بينها وبين فواخرجي بسبب اختلاف الشخصية والدور والمخرج وكل العوامل والتفاصيل.

نادين نجيم وباميلا الكيك

عن رأيها بالفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم قالت إنها مجتهدة وجميلة وبالفعل هنالك مسلسلات تصور وتوجد من أجلها، وترى أنها إمكانيات، ومحاولات للشركات المنتجة. وقالت إننا بكل أسف نعيش في زمن تكون الفتاة الجميلة فيه هي من تظهر على الشاشة. مضيفة أنها تحب أيضا النجمة باميلا الكيك، ووصفتها بالممثلة من الطراز الرفيع لكنها لا تطلب للأعمال كثيرا بسبب صراحتها بحسب قول صفاء.

وبالنسبة للدور الذي لفتها بشكل مميز اختارت دور الفنانة السورية شكران مرتجى في مسلسل “وردة شامية” وقالت إنه قد أعطاها طاقة رهيبة، وعبرت أنها تدعم وتهنئ أي فنان عندما ينجح، وأنها هنأت كلا من شكران والفنان محمود نصر ومعتصم النهار وغيرهم الكثير، لكنها كانت متأسفة؛ لأنها لم تجد من يهنئها بنجاحاتها أبدا.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة