منوعات

فيروس كورونا: السفينة السياحية “المنبوذة” ترسو أخيرا بعد رفض خمس دول استقبالها

صحيفة الملاذ الاخبارية

سُمح لسفينة سياحية كانت عالقة في البحر، بسبب قلق عدد من الموانئ بشأن احتمال إصابة ركابها بفيروس كورونا، بأن ترسو أخيرا في كمبوديا، بعد أن رفضت خمس دول استقبالها.

وكانت خمس موانئ آسيوية قد رفضت أن تستقبل السفينة “إم إس ويستردام”، خلال الأيام الأخيرة.

وتوجد سفينة سياحية أخرى في الحجر الصحي في اليابان، وعلى متنها أكثر من 200 حالة إصابة بفيروس كورونا.

لكن السفينة “ويستردام”، التي تقل أكثر من 2000 شخص، لم تسجل أية إصابة بالفيروس حتى الآن.

وحاولت سفينة الرحلات البحرية الثلاثاء الماضي أن ترسو في بانكوك، لكن لم تحصل على إذن بذلك.

واصطحبتها سفينة تابعة للبحرية التايلاندية إلى خارج خليج تايلاند، حيث استعدت للتوجه إلى كمبوديا.

وصباح الخميس، وصلت السفينة أخيرا إلى مدينة “سيهانوكفيل” الساحلية، حيث سُمح لها بالرسو.

وقالت أنجيلا جونز، وهي إحدى الركاب من الولايات المتحدة، لرويترز: “هذا الصباح كانت رؤية الأرض لحظة مثيرة للغاية. لقد فكرت وقلت: هل هذا حقيقي؟ ‘“.

وغادرت السفينة “ويستردام”، التابعة لشركة “هولاند أميريكا لاين” ومقرها الولايات المتحدة، هونغ كونغ في أول فبراير/ شباط الجاري، وعلى متنها 1455 مسافرا، و802 شخص هم أفراد طاقمها.

وكان من المقرر أن تستمر الرحلة لمدة أسبوعين، ومع مرور تلك الأيام الـ 14، ثارت مخاوف بشأن نفاد الوقود والإمدادات الغذائية.

وبالإضافة إلى تايلاند، رفض استقبال السفينة أيضا من قبل تايوان، والفلبين، واليابان، وجزيرة غوام.

وقالت جونز: “لقد مررنا بالكثير من اللحظات التي ظننا فيها أننا عائدون إلى الوطن، لكن رُفض استقبالنا”.

وقال قبطان السفينة، فنسنت سميت، إن السفينة سوف تقف في مرساة خارج مدينة “سيهانوكفيل”، للسماح للسلطات بإجراء فحوصات طبية للركاب على متنها.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة