ثقافة وفنفن

ستيف هارفي يتعرّض لموقف محرج

صحيفة الملاذ الاخبارية

على الرغم من أنَّ تتويج فتاةٍ سمراء لأول مرة في مسابقة ملكة جمال الكون لا يزال يلقى أصداء واسعة، إلا أنَّ هناك أمرًا آخر يتصدّر عناوين الصحف فيما يتعلّق بحفل انتخاب ملكة جمال الكون، إذ تصدّر مُقدّم الحفل ستيف هارفي المشهد الإخباري أيضًا نتيجة وقوعه في خطأ.

وكان نجم برنامج “Family Feud” سيف هارفي حاضرًا أمس الأحد، لتقديم مسابقة ملكة جمال الكون لعام 2019 والمقامة في مدينة أطلنطا الأمريكية، وأثناء إعلانه عن الفائزة في مسابقة الزي الوطني، بدا وأنه وقع في خطأ، إذ قال هارفي: “لنلقِ نظرة على الفائزة، الفلبين”، وكان ذلك في الوقت الذي كان يعرض فيه صورة لملابس ملكة جمال الفلبين غازيني غانادوس، على شاشة خلفه.

لكن المفارقة أنَّ من تقف بجانبه في زيها الوطني لم تكن غانادوس، بل كانت ملكة جمال ماليزيا شويتا سيخون، ولذلك ما كان من شويتا إلا أن تسحب الميكروفون من هارفي والدهشة تعتريها وتقول: “ليست الفلبين، بل ماليزيا”.

وعندها خاطب هارفي مُنتجي البرنامج وقال: “دعوني أوضح أمرًا. هذا ما قرأته على شاشة الملقن. توقفوا عن فعل هذا بي. يمكنني أن أقرأ، يقولون إنهم يحاولون تصحيحه الآن”.

وتابع هارفي: “هل ترون، هذا ما فعلوه بي عام 2015 أيضًا، تلاعبوا بي بهذه الطريقة، هذه ماليزيا، وقد راقني هذا الزي الوطني الماليزي كثيرًا. مذهل”.

لكنّ منظمي المسابقة برّروا ما حدث خلال الإعلان، وقالوا في بيان لمجلة “بيبول” الأمريكية: “ملكة جمال الفلبين غازيني غانادوس هي الفائزة في مسابقة ملكة جمال الكون 2019 للزيّ الوطني”.

وأضافوا: “إلا أننا عرضنا أيضًا، في إطار البرنامج، زيَّ ملكة جمال ماليزيا شويتا سيخون، فلا هو (هارفي) ولا شاشة الملقن ولا الإنتاج ارتكبوا أي خطأ فيما يتعلّق بالفائزة بالزي الوطني”.

ويُذكر أنَّ هارفي قد تعرّض لهجوم كبير قبل أربع سنوات بعد إعلانه خطأً أن الفائزة بملكة جمال الكون لعام 2015 كانت ملكة جمال كولومبيا (أريادنا غوتيريس) فيما كانت الفائزة الفعلية ملكة جمال الفلبين، ألونزو ورتزباخ.

ليعود بعدها هارفي في عام 2017 لتقديم المسابقة مرة أخرى، ويلفت النظر إلى خطأه قائلًا إنه أجرى عملية جراحية لعينيه لمساعدته على رؤية البطاقات حتى يتمكّن من إعلان اسم الفائزة الصحيح.

الرابط المختصر للمقال :