عيون الملاذمنوعات

قضية “فكهاني الهرم”.. المتهمة: «كان يعاشرني وجوزي في الشقة».. والزوج: «أنا اللي كنت بطلب منها»

صحيفة الملاذ الاخبارية

قررت نيابة قسم أول شبرا الخيمة حبس «ن خ ا»، 24 سنة، ربة منزل وزوجها «ب ر ع»، 30 سنه، عاطل، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لقيامهما باستدراج وقتل تاجر فاكهة بقصد سرقة أمواله، ووجهت النيابة للمتهمين تهمة القتل العمد والسرقة، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة.

تفاصيل صادمة ذكرتها المتهمة الأولى في التحقيقات، حيث قالت إنها تعرفت على المجني عليه منذ 6 أشهر في ملهى ليلي بشارع الهرم، وتابعت: «في كل مرة يأتي كان يدفع أموالاً كثيرة وطلب مني ممارسة الرزيلة، واتفقت معه أن يأتي إلى في شقتي بشبرا الخيمة، وتردد على أكثر من مرة».

وأضافت «المتهمة»: «في كل مرة يأتي إلى كان يدفع في الليلة الواحدة 1000 جنيه، علشان كده جوزي كان موافق، وأوقات كان يمارس معي الحب وجوزي موجود في الشقة»، وواصلت اعترافاتها: «جوزي طماع وطلب مني استدراجه للشقة بحجة ممارسة الرزيلة زي كل مرة ونسرق فلوسه».

وتطرقت «المتهمة» في اعترافاتها إلى تفاصيل ليلة الجريمة قائلة: «يوم ارتكاب الجريمة اتصلت به.. قولت له تعالى لي لأني عوزاك تمارس معي الجنس، وأحضر معك 3 آلاف جنيه، فوافق، وعقب وصوله طلبت منه البقاء في الشقه للنزول للشارع لشراء أشياء للشقة ونزلت، وبعد حوالي ربع ساعة طلعت تاني لقيت جوزي قتله».

وذكرت «المتهمة»: «زوجي في البداية قال لي هنستولي على الفلوس بس، لكنه قتله».

في المقابل، دافع الزوج المتهم عن نفسه، قائلاً: «لم أقصد قتله.. أنا كنت عاوز أخد الفلوس بس ولكنه قاومنى والسلاح طول مني.. هو قدره كده».

وتابع الزوج المتهم اعترافاته الصادمة: «المجني عليه كانت فلوسه كثيرة وكان ينفق على زوجتي من غير حساب، لدرجة أنه في المرة الواحدة التي كان ينام فيها مع مراتي كان يعطيها 1000 جنيه، حتى أنني كنت باطلب منها إنها تتصل به لينام معاها كل ليله علشان ناخد الألف جنيه».

كان العميد صويل عطا الله، مأمور قسم أول شبرا الخيمة، قد تلقى بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة لذكر مجهول الهوية في العقد الخامس من العمر تقريبا بمقلب قمامة بالجزيرة الوسطى بشارع أحمد عرابي أمام مسجد الشهيد عبدالمنعم رياض دائرة القسم.

تم إخطار اللواء جمال الرشيدي مدير أمن القليوبية، فانتقل اللواء هشام سليم مدير المباحث والعقيد أحمد الخولي رئيس فرع البحث الجنائي بشبرا الخيمة، وتم تحديد شخصية المجني عليه، والذي تبين أنه يدعي «ع س ص» 56 سنه، تاجر فاكهة من منطقة الهرم بالجيزة، وباستدعاء أهليته حضر لديوان القسم نجله المدعو «ج»، 19 سنة، تاجر فاكهة، وتعرف على الجثة وقرر أنها لوالده.

وتوصلت التحريات إلى تحديد مرتكبي الواقعة وهم كل من «ن خ ا» 24 سنه ربة منزل وزوجها «ب ر ع» 30 سنه عاطل.

عقب تقنين الإجراءات، تمكن العقيد أحمد الخولي، رئيس فرع البحث الجنائي من ضبط المتهمان وبمواجهتهما أقر الثاني بارتكاب الواقعة واعترف بسابقة تعرف زوجته على المجني عليه منذ فترة أثناء عملها بملهى ليلي بشارع الهرم وإقامة علاقة جنسيه معه نظير مبلغ مالي مع علمه بذلك ونظرا لتردي حالتهما المادية في الأونه الاخيرة تراودت إلى ذهنه وزوجته فكرة استدراج المجني عليه والاستيلاء على متعلقاته الشخصية، وفي سبيل ذلك قامت بالاتصال به هاتفياً ودعوته للحضور للشقة سكنها لممارسة الرزيلة معها نظير مبلغ مالي 3000 جنيه، وبحضوره قامت بتركه بحجة شراء بعض المستلزمات من الخارج، عقب ذلك قام زوجها بالخروج له من إحدى الغرف وتهديده للاستيلاء على متعلقاته، وحال قيامه بمحاولة الفرار أجهز عليه بسلاح أبيض «سكين»، محدثاً إصابته التي أودت بحياته، ثم قام بتجريدة من ملابسه ووضعه في جوال والقى به في مكان العثور عليه والاستيلاء منه على حافظة نقودة وهاتفه المحمول ومبلغ مالى 1500 جنيه والتخلص منهم بإلقائهم بأحد المصارف والاحتفاظ بالمبلغ المالي.

الرابط المختصر للمقال :

مقالات ذات صلة