السبت , ديسمبر 14 2019

حصيلة قتلى الاحتجاجات ترتفع إلى 24

صحيفة الملاذ الاخبارية

ارتفع عدد قتلى حملة قمع المتظاهرين في مدينتي النجف والناصرية في العراق، الخميس، إلى 24 قتيلا وأكثر من 180 جريحا، بحسب ما صرح مصدر طبي لوكالة فرانس برس.

واندلعت أعمال العنف بعد أن أوفد رئيس الوزراء العراقي قادة عسكريين “لاستعادة النظام” في المناطق الجنوبية التي تشهد احتجاجات، بعد ساعات من إضرام المتظاهرين النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف المقدسة.

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أقال رئيس خلية الأزمة في محافظة ذي قار جميل الشمري، بعد ساعات من تكليفه إعادة فرض الأمن في الناصرية، التي شهدت أعمال عنف أسفرت عن مقتل 22 متظاهرا.

وكان محافظ ذي قار، ومركزها الناصرية المدينة التي تشهد اعمال عنف وتقع على بعد 300 كلم جنوب بغداد، دعا في وقت سابق عبد المهدي الى العودة عن قراره مهددا بالاستقالة في حال عدم اعفاء جميل الشمري من مهامه.

مسؤولون في الناصرية، أعلنوا قبل ساعات فرض حظر تجوال في المدينة الواقعة في جنوب العراق الخميس، إذ انتشر عناصر أمن في محيط الناصرية قاموا بعمليات تفتيش لجميع السيارات والأشخاص الذين يحاولون الدخول.

وأعقب القرار خطوة مشابهة في مدينة النجف المقدّسة لدى الشيعة حيث أحرق المتظاهرون القنصلية الإيرانية خلال الليل.

وأرسل الجيش العراقي قيادات عسكرية إلى محافظات الجنوب للمساعدة على “ضبط الأمن” بينما طالبت إيران العراق باتخاذ “إجراءات حازمة ومؤثرة” ضد “العناصر المعتدية” على قنصليتها في النجف.

من جهة أخرى، بدت شوارع النجف مقفرة نسبيا بعدما فرضت السلطات منع التجوال فيها وأعلنت يوم عطلة لكل الموظفين.

وكان متظاهرون أضرموا النار الأربعاء في القنصلية الإيرانية في النجف إثر يوم دموي. وهتف مئات الشباب “إيران برا” من داخل المجمع الدبلوماسي، كما أفاد صحفيون في وكالة فرانس برس.

وطالبت إيران العراق الخميس باتخاذ “إجراءات حازمة ومؤثرة” ضد “العناصر المعتدية” على قنصليتها في مدينة النجف الشيعية المقدسة.

وكانت القنصلية الإيرانية في كربلاء تعرضت لغضب المتظاهرين في وقت سابق من هذا الشهر، لكن قوات الأمن العراقية ردت؛ مما أدى إلى مقتل 4 أشخاص.

خلايا أزمة

الجيش العراقي، أعلن في بيان الخميس،عن تشكيل “خلايا أزمة” يشارك في قيادتها محافظون وقادة عسكريون لوقف اضطرابات شعبية متصاعدة.

وجاء في البيان “تم تشكيل خلايا أزمة برئاسة السادة المحافظين و… تقرر تكليف بعض القيادات العسكرية ليكونوا أعضاء في خلايا الأزمة؛ لتتولى القيادة والسيطرة على كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية في المحافظات، ولمساعدة السادة المحافظين في أداء مهامهم”.

أ ف ب + رويترز

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب