الجمعة , ديسمبر 13 2019

الأسد يلمح إلى احتمال محاكمة مقاتلي داعش أمام المحاكم السورية

صحيفة الملاذ الاخبارية

ألمح الرئيس السوري بشار الأسد إلى احتمال محاكمة مقاتلي داعش المشتبه بهم في المحاكم السورية، مما يشير إلى أنه قد يستخدمهم للضغط على الغرب.

ويوجد أكثر من 10 آلاف من مقاتلي تنظيم داعش محتجزين حاليًا في سجون قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد ويدعمها الغرب في شمال شرق سوريا، بما في ذلك 2000 أجنبي و7 بريطانيين على الأقل.

ووفقًا لصحيفة ”تليغراف“ البريطانية، هناك الآلاف من النساء الأجنبيات وأطفالهن محتجزين في معسكرات بشمال شرق سوريا.

وأدلى الأسد بتصريحاته في مقابلة مع مجلة ”باريس ماتش“ الفرنسية، عندما سُئل عن صفقته مع الأكراد، التي من شأنها أن تعيد أراضيهم إلى سيطرة الحكومة، والتي اضطرت قوات سوريا الديمقراطية لعقدها مع الرئيس السوري، بعدما تخلت عنهم الولايات المتحدة الشهر الماضي وتركتهم في مواجهة هجوم تركي.

وقال الأسد في مقابلة نادرة مع إحدى وكالات الأنباء الأوروبية: ”كل إرهابي في المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة السورية يقع تحت طائلة القانون السوري، والقانون السوري واضح فيما يتعلق بالإرهاب، فلدينا محاكم متخصصة في الإرهاب وستتم محاكمتهم“.

وبدأ الأكراد النظر في قضايا المشتبه بهم المحليين في محاكمهم المؤقتة، ولكنهم يقولون إنهم لن يحاكموا الأجانب، وحثوا حكومات المشتبه بهم على تولي مسؤولية رعاياهم، ولكن حتى الآن، رفضت المملكة المتحدة ومعظم الأعضاء الغربيين الآخرين في التحالف الدولي ضد داعش، إعادة توطين مواطنيهم من سوريا بسبب المخاوف الأمنية.

وسبق أن حذر الأكراد من أنهم لا يستطيعون احتجاز الأجانب المشتبه بهم على المدى الطويل، وكشفت مصادر من دمشق أن مصير الأسرى تتم مناقشته كجزء من المفاوضات الجارية مع الأكراد، الذين أداروا على مدار السنوات الـ 5 الماضية إدارة حكم ذاتي في الشمال الشرقي لسوريا دون مساعدة من الحكومة.

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب