ثورات الشعوب العربية .. الاسباب والنتائج

د.عاكف الزعبي
د. عاكف الزعبي

صحيفة الملاذ الاخبارية

السبب الاول والاهم لثورات الشعوب العربية هو اخفاق الانظمة السياسية في بناء الدولة الديمقراطية المدنية وما ترتب على ذلك من اخفاق الادارة العامة للدولة في تحقيق التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

لهذا غابت المشاركة الشعبية في اقرار سياسات الحياة العامة في الدوله ، ولحقت اصابة بالغة بالحريات السياسية والشخصيه ، ولم يعد القانون ضابطاً لايقاع الحياة العامة لا من حيث الحزم في تنفيذه او العدالة في تطبيقه ما أدى الى غياب العداله وظهور مراكز القوة والنفوذ وانتشار الفساد .

كم لحق بذلك اخفاق في نتائج التنمية الاقتصادية والاجتماعية ترك الحكومات غير قادرة على تلبية حقوق المواطنين في مجال الخدمات الاساسية من فرص العمل والتعليم والصحة والنقل والمياه والكهرباء .

فقدان الأمل وافتقاد الشعور بالمواطنة أخرج الناس الى الشارع احتجاجاً على تخلف وديكتاتورية الانظمة وما نجم عن ذلك من سوء ادارة الدولة وتخلف المجتمعات ، وأملاً بنظام سياسي بديل يلبي تطلعاتهم الى الحرية والمشاركة السياسية والعدالة الاجتماعية وتحقيق التنمية الشامله والشعور بالمواطنه .

نتائج الموجة الاولى من الثورات (تونس ، مصر ، ليبيا ، سوريا ، اليمن ) جرى اختطافها من الداخل والخارج وتحولت الى حروب مدمرة بالوكالة في ليبيا وسوريا واليمن . بينما عادت مصر الى عهد ما قبل الثوره . وحدها تونس حققت تحولاً ملموساً في اصلاح النظام السياسي ، مع امل بما هو جار اليوم لوضع دستور جديد لسوريا تشارك فيه المعارضه تحت اشراف اممي انقاذاً لقرار مجلس الامن بهذا الشأن .

نتائج الموجة الثانية ( السودان ، الجزائر ، العراق ، لبنان ) اسفرت عن اصلاح سياسي اولي في السودان ، وتعثر امام الدولة العميقة بقيادة العسكر في الجزائر ، ومخاض عسير ومستقبل ما يزال مفتوحاً على كل الاحتمالات لثورتي العراق ولبنان بسبب طائفية النظام السياسي والتدخل الايراني السافر في كلا البلدين .

قدرة الثورات على إفشال اختطافها تحتاج الى تغيرات ايجابية عميقة في المجتمعات العربيه ، وتحولات رئيسية في موازين القوى الدوليه تفضي الى تغيرات مهمة في سلوكها . وهو ما يحتاج زمنياً الى اجيال وليس الى سنوات وحسب.

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب