السيستاني يحمل الحكومة العراقية “مسؤولية الدماء” التي أريقت في الاحتجاجات

صحيفة الملاذ الاخبارية

حملت المرجعية الدينية الشيعية العليا في العراق اليوم الجمعة الحكومة والأجهزة الأمنية مسؤولية مقتل متظاهرين وعدم حمايتهم في الاحتجاجات المطلبية الدامية التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، وأودت بحياة أكثر من مئة شخص.
 
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، ممثل آية الله العظمى السيد علي السيستاني خلال خطبة صلاة الجمعة في كربلاء، إن “الحكومة وأجهزتها الأمنية مسؤولة عن الدماء الغزيرة التي أريقت في مظاهرات الأيام الماضية”، محدداً مهلة أسبوعين للسلطات كي تعلن نتائج تحقيقاتها.
 
 
شهد العراق منذ الأوّل من تشرين الأوّل/أكتوبر تظاهرات بدت عفويّةً تُحرّكها مطالب اجتماعيّة، لكنّها ووجهت بالرصاص الحيّ.
 
وبلغت الحصيلة الرسميّة لأعمال العنف التي طالت بغداد وجنوب العراق ذي الغالبيّة الشيعيّة أيضًا أكثر من مئة قتيل وأكثر من ستّة آلاف جريح.
 
وأضاف الكربلائي، أن ما حصل “مشاهد فظيعة تنمّ عن قسوة بالغة فاقت التصور وجاوزت كل الحدود”، معتبراً أن الحكومة مسؤولة “عندما تقوم عناصر مسلحة خارجة عن القانون، تحت أنظار قوى الأمن، باستهداف المتظاهرين وقنصهم، وتعتدي على وسائل إعلام معينة بهدف إرعاب العاملين فيها”.
 
واتهمت الحكومة “قناصين مجهولين” بإطلاق النار على المتظاهرين والقوات الأمنية على حد سواء، فيما أشارت منظمات حقوقية إلى أن القوات الأمنية كانت مشاركة في قمع التظاهرات.
 
واعترفت القيادة العسكريّة العراقيّة الإثنين بحصول “استخدام مفرط للقوّة” خلال مواجهات مع محتجّين في بغداد.
 
ودعت المرجعية إلى “وضع حدّ للذين يهدّدون ويضربون ويخطفون ويقنصون ويقتلون وهم بمنأى من الملاحقة والمحاسبة”.
 
وحضّت منظّمة العفو الدوليّة السلطات الأربعاء على “التحقيق بشكل صحيح” في “الاستخدام المفرط والمميت” للقوّة.
 
وأشارت المنظّمة إلى أنّها قابلت ثمانية نشطاء قالوا إنّهم رأوا متظاهرين يُقتلون برصاص قنّاصة.
 
إضافةً إلى ذلك، أوضحت المنظّمة أنّها جمعت شهادات تصف “حملة قاتمة من المضايقة والترهيب واعتقال ناشطين مسالمين وصحافيّين ومتظاهرين”.

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب