بريانكا شوبرا متهمة ب تشجيع الحرب

مع تصاعد التوتر بين الهند وباكستان مؤخرا في أعقاب التطورات بكشمير، دخلت الممثلة الهندية الشهيرة بريانكا شوبرا على خط الأزمة، وباتت متهمة بتشجيع “الحرب النووية”.
وخلال مشاركتها في فعالية خاصة بمستحضرات تجميل عقدت بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، تعرضت الممثلة وملكة جمال العالم سابقا، لأسئلة محرجة تتعلق بتغريدة لها، تدعم فيها القوات المسلحة الهندية، وسط تصاعد التوتر مع باكستان.

وخلال الحدث الذي حمل اسم “بيوتي كون”، طلبت فتاة من الحضور، خلال فقرة “سؤال وجواب”، الميكروفون لطرح سؤال على النجمة الهندية، التي صنعت اسمها في بوليوود قبل الانتقال للتألق في الولايات المتحدة.

وقالت الفتاة، التي عرفت لاحقا باسم عائشة مالك: “لقد كان من الصعب سماعك تتحدثين عن الإنسانية، لأنني كجارة لك، باكستانية، أعرف أنك منافقة”.

واستشهدت مالك بتغريدة نشرتها شوبرا على حسابها الرسمي في تويتر في 26 شباط كتبت فيها “جاي هند”، والتي تعني “النصر للهند”، وتضمنت التغريدة وسم “القوات المسلحة الهندية”.

وأضافت مالك: “أنت سفيرة اليونيسف للسلام وتشجعين الحرب النووية ضد باكستان. لا يوجد فائز في هذا. يدعمك ملايين الأشخاص مثلي في أعمالك في بوليوود”.

وسارع الموظفون في الحدث إلى سحب الميكروفون من مالك، غير أن شوبرا، المتزوجة من نجم البوب الأميركي نيك جوناس، قالت “إنني أسمعك. عندما تنتهين من التنفيس عن غضبك. هل فعلت ذلك؟ هل انتهيت؟ حسنا، رائع”.

وتابعت شوبرا، البالغة من العمر 37 عاما، قائلة إن لديها “الكثير من الأصدقاء من باكستان وأنا من الهند.. الحرب ليست شيئا يمكن القول إنني مغرمة بها حقا، ولكنني وطنية، لذا آسف إذا جرحت مشاعر الناس الذين يحبونني”.

وانتقدت شوبرا طريقة مالك في مخاطبتها، قائلة:”الطريقة التي تحدثت بها معي الآن يا فتاة، لا تصرخي. نحن جميعا هنا من أجل الحب. لا تصرخي. لا تحرجي نفسك”.

والأحد، تطرقت مالك إلى اللحظة المثيرة للجدل في الحدث التجميلي، على حسابها في تويتر، وقالت “مرحبا، أنا الفتاة التي صرخت في بريانكا شوبرا. كان من الصعب الاستماع إليها تقول (يجب أن نكون جيرانا ونحب بعضنا البعض) أرسلي تلك النصيحة إلى رئيس وزرائك”.

واتهمت مالك شوبرا بتسليط الضوء عليها، قائلة “لقد سلطت الأضواء علي وحولتني إلى الشخصي السيئ، وبصفتها سفيرة للأمم المتحدة، كان هذا (السلوك) غير مسؤول”.

وعلّق شخص على تغريدة مالك بالقول إن الأزمة بين باكستان والهند ستحصل الآن على تغطية إعلامية أكبر، فقالت مالك “لهذا السبب بالضبط فعلت ما فعلت.. كانت كل من الهند وباكستان في خطر. وبدلا من التهدئة، أرسلت تلك التغريدة المؤيدة لحرب نووية”.

يشار إلى أن الدولتين النوويتين الجارتين، الهند وباكستان، خاضتا بالفعل حربين بسبب كشمير، التي ظلت مصدر توتر مستمر منذ استقلال البلدين عام 1947.

وتصاعدت التوترات حول مستقبل إقليم كشمير بشكل كبير قبل أسبوع عندما أعلنت الهند أنها قررت إلغاء وضع الإقليم الخاص الذي يضمن لها الحكم الذاتي.

اضغط هنا لزيارة صفحة  صحيفة الملاذ الاخبارية عبر الفيس بوك

اضغط هنا لزيارة قناة صحيفة الملاذ الاخبارية على يوتيوب