ارشيف الملاذ نيوز

هشام سليم يصرح بأن شخصية "نادر" في "بين عالمين" أرهقته

الملاذ نيوز : كشف الفنان هشام سليم، عن سعادته بنجاح مسلسل “بين عالمين” مع النجم طارق لطفي، والذي يتم عرضه حاليًا، بعد أن تأجل عرضه من رمضان الماضي.
وقال: “استقبلت ردود فعل كثيرة إيجابية حول المسلسل، وفكرته وهي من تأليف أيمن مدحت وإخراج أحمد مدحت الذي أبدع في سرد الأحداث بشكل مشوق للجمهور، مما حقق نسبة متابعة ومشاهدة كبيرة للمسلسل”.
هشام سليم يصرح بأن شخصية نادر في بين عالمين أرهقته
وعن شخصية “نادر” التي قدمها في المسلسل، أشار إلى أن هذه الشخصية أرهقته كثيرًا في تفاصيلها، فهو رجل أعمال كبير معروف وله شركاته الخاصة ويصبح وزيرًا للإسكان وعندما يتأهل ليكون رئيسًا للوزراء يتم القبض عليه، وتتوالى الأحداث، وستكون النهاية صادمة ومفاجئة لبعض المشاهدين.
أما عن إشارة المسلسل لبعض الاسقاطات السياسية، فأكد أن المسلسل لا يحمل أي إسقاط سياسي على شيء ولكن من الطبيعي أن أي عمل درامي لابد أن يشعر المشاهد بأن ما يحدث داخله رغم كونه خيال، ولكنه يلامس الواقع ويكون مشابه له، حتى يواصل متابعته، مشيرا إلى أن المتفرج لديه الحرية الكاملة في اعتقاد ما يريده عما يشاهده في الأعمال الفنية.
هشام سليم يصرح بأن شخصية نادر في بين عالمين أرهقته
وحول رأيه في عرض المسلسلات تحت فكرة التصنيف العمري، أوضح هشام أنّ هذا الأمر تم التحدث عنه كثيرًا، رغم أنه لا يفرق في شئ، ولكن لا بد من وضع كافة الاحتياطات والمشاهد هو صاحب القرار الأول والأخير في مشاهدة ما يحب.
وأفاد بأن تأجيل عرض المسلسل وخروجه من سباق رمضان كان أنسب حل قامت به الشركة المنتجة، مشيرًا إلى وجود مشاهد كثيرة وقتها وتحتاح لمجهود كبير حتى يخرج المسلسل بشكل لائق يلفت نظر الجمهور له في ظل زخم المسلسلات التي تعودنا عليه في رمضان، لافتا إلى أنه لم يحزن لهذا القرار بل رأى أنه الأنسب وبالفعل كان ذلك مثلما توقعنا، فالعرض بعد رمضان ساعد في تحقيق نسبة مشاهدة كبيرة.
وحول فكرة خلق موسم درامي جديد بجانب رمضان، قال إن المنتجين أصبحوا أكثر إدراكا لاحتياج الجمهور لمشاهدة مسلسلات مختلفة بعد رمضان، وهذا ما كان يحدث قديمًا، ولكننا فجأة وجدنا أن الجميع يعرض في رمضان من أجل المنافسة، ولا نجد أي أعمال جديدة بعده، وهذا ما سبب حالة من الركود الفني، ولكنني آمل أن يستمر عرض المسلسلات طوال العام مثلما يحدث هذه الأيام، مضيفا أن عرض مسلسل “بين عالمين” خارج رمضان أفاده كثيرا، رغم توافر فيه جميع عناصر النجاح.
وعلى الصعيد السينمائي، أكّد أن غيابه عن السينما، ليس له شأن به، فلا توجد عروض قوية تجعله يخوض التجربة بعد فترة غياب كبيرة، لافتًا إلى أنه يتمنى أن يرى عرضًا مناسبًا وفكرة مناسبة له كي يقدمها وتكمل مشواره الفني السينمائي الذي بدأه في الماضي.
وأخيرًا، تحدث هشام عن مسرحية “نهارك سعيد” الذي سيتم عرضها قريبًا، موضحًا أنه يستعد بهذة المسرحية للعرض في يناير/كانون ثان المقبل، بمشاركة الفنان أحمد بدير، مضيفًا أن غيابه عن المسرح في الفترة الماضية كان بسبب عدم وجود فكرة جيدة ولكن عندما عرض علي سيناريو هذا العمل لم أتردد فيه لحظة لكونه عملا متكاملا من كل النواحي، مشيرا إلى أن العمل على خشبة المسرح يختلف كثيرا عن السينما والتليفزيون.