ارشيف الملاذ نيوز

الامتحان الوطني للثانوية العامة خارج الاردن يعتمد مباشرة والرسوب التقليدي لم يعد موجودا

الملاذ نيوز الاخبارية : أدت تصريحات أمس لرئيس لجنة التربية النيابية الدكتور مصلح الطراونة  بالتعليمات التي تقول إنه وبموجب نظام معادلة الشهادات لعام ٢٠١٦ لا تعتبر الشهادة الصادرة عن المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية معادلة لشهادة الثانوية العامة الاردنية“. توترا وقلقا عند طلبة الثانوية العامة خارج الاردن وذويهم.

وبين ذوي طلبة خارج الاردن باتصالات هاتفية مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي ان تصريحات د.الطراونة متناقضة تماما مع تعليمات وزارة التعليم العالي التي اصدرت تعليماتها بتاريخ19 ايلول الماضي ان : من حق طلبة الثانوية الحاصلين عليها من اي دولة عربية التقدم للجامعات الاردنية الرسمية والخاصة دون اللجوء الى الوزارة.

وكان رئيس اللجنة التربوية في مجلس النواب د.الطراونة قد صرح  امس الاول :” إن الطالب الحاصل على شهادة يخضع بعد عودته لامتحان قدرات وتحصيل، تجريه وزارة التربية والتعليم وتكون العلامة التي يحصل عليها الطالب في هذا الامتحان هي معدله المعتمد في الاْردن وليس المعدل الحاصل عليه الطالب في تلك الشهادة.

وأضاف الطراونة: “يشترط ايضا الإقامة لمدة ١٨٠ يوما على الأقل في البلد المانحة للشهادة، بالاضافة الى أن تكون المدرسة معترف فيها في وزارة التعليم في البلد المتواجدة فيه، بالاضافة الى أن تكون الشهادة شهادة امتحان وطني وليس مدرسي“.

مشيرا الى ان وزارة التربية والتعليم قد حذرت في وقت سابق الطلبة، من وجود مدارس عربية خارج بلدانها الاصلية غير مرخصة في البلد المستضيف، داعية الطلبة إلى عدم الانجرار وراء بعض المكاتب التي تعمل على تضليل الطلبة للحصول على شهادة الثانوية العامة من بعض المدارس العربية في غير بلدانها الاصلية.

يذكر ان مجلس التعليم العالي قد قرر الموافقة في التاسع عشر من ايلول الماضي على إعطاء رؤساء جامعات أردنية رسمية، صلاحية قبول الطلبة الأردنيين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة الأردنية أو ما يعادلها قبولاً مباشراً خارج قائمة القبول الموحد للعام الجامعي 2017 – 2018, وضمن الحدود الدنيا لمعدلات الالتحاق الواردة في أسس القبول للطلبة في الجامعات الأردنية الرسمية للعام الجامعي 2017 – 2018 وضمن الطاقة الاستيعابية .

وأوضح المجلس القرار : “أن أي طالب سواء ثانوية أردنية أو غير أردنية سنة حالية أو سنوات سابقة يستطيع أن يتوجه إلى هذه الجامعات مباشرة ( دون مراجعة الوزارة أو القبول الموحد) للقبول في الشواغر الموجودة في تخصصاتها ضمن البرنامج العادي (التنافسي)وبدون الالتزام بالحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسية التي أعلنتها وحدة تنسيق القبول الموحد مع قائمة القبول الموحد يوم الاحد الماضي .

و من الجامعات الرسمية التي منحها المجلس الصلاحية، الجامعة الأردنية /فرع العقبة فقط، و جامعة آل البيت و جامعة البلقاء التطبيقية ( كلية عجلون, كلية الأميرة رحمة , كلية الشوبك, كلية الكرك, كلية العقبة)، و جامعة الحسين بن طلال بالإضافة الى جامعة الطفيلة التقنية .

وبين علي حماد مدير الامتحانات في وزارة التربية والتعليم ان شهادة الثانوية العامة من مدارس عربية خارج الاردن ستكون معادلة ضمن اشتراطات صدرت في العام 2016 حددتها الوزارة مشيرا الى ان الشروط الواجب توافرها هي : اثبات اقامة الطالب في الدولة التي صدرت منها الشهادة مدة 180 يوما كحد ادنى ، وان تكون المدرسة التي صدرت منها الشهادة معترف بها في بلد اقامة الطالب ، وخضوع الطالب بعد نجاحه بتلك المدرسة لامتحان كفاءة بالاردن وعليه تكون علامة امتحان الكفاءة هي المعتمدة للقبول في جامعات الاردن وليست علامة المدرسة التي تخرج منها الطالب موضحا انه في حال تقدم الطالب في بلد اقامته لامتحان وطني وليس مدرسي تعتمد شهادته مباشرة .

وزير التربية والتعليم

 

وفيما يتعلق بتطوير  الثانوية العامة الاردنية  قال وزير التربية والتعليم،د. عمر الرزاز،خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير التعليم العالي، عادل الطويسي، للحديث عن تطوير امتحان الثانوية العامة  :

إن جميع دول العالم تعمل بشكل دوري على تطوير امتحانات التربية والتعليم.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير التعليم العالي، عادل الطويسي، للحديث عن تطوير امتحان الثانوية العامة.

وقال الوزير الرزاز:” لا يقل عن ٧٠% من الطلبة سواء رسبوا أو لم يتقدموا للامتحان نوسمهم بالفشل، نود أن نعطيهم فرصة للخروج برسالة واضحة، مضيفا “البعض يخرج بعد ١٢ عاما من الدراسة بلا أي رسالة، ما يؤثر على حياته بكافة مجالاتها”.
وتابع:” في مشكلة كبرى بمضمون امتحان الثانوية العامة، حيث يشكل بشكل كبير على الحفظ، وهناك دراسة تؤكد أن غالبية الامتحانات تركز على الحفظ وليس على مهارات التعلم”.

وأوضح أن لجنة تطوير الثانوية العامة تضم أعضاء من مجلسي النواب والأعيان والوزارة ونقابة المعلمين وذوي الاختصاص، للتباحث حول الإجراءات المختلفة والمفاضلة بين أسلوب وآخر.

الاستمرار بامتحان الثانوية العامة كأساس للتخرج من المدرسة، لكن عليه أن يقترن بامتحان قبول واضح للجامعات.

وقال إن الامتحانات ستكون على ٧ مواد للثانوية بدلا من ١٠ مواد، وسيكون مجموعها ١٤٠٠، موضحا أن علامة النجاح للطب والهندسة والصيدلة والطب البيطري ستكون ١١٢٠، والتمريض والعلوم الطبية والمساندة وعلوم التأهيل والشريعة ٩٨٠، وباقي التخصصات في الجامعات الأردنية الرسمية ستكون علامة النجاح ٩١٠.

وأوضح أن هذه المعدلات هي الحدود الدنيا لمعدلات الالتحاق في الجامعات الأردنية الرسمية.
وأكد أن مفهوم الرسوب التقليدي بالتوجيهي (راسب بمادة أو أكثر) لم يعد موجودا.