ارشيف الملاذ نيوز

المانيا تفرج عن اسرائيلي يشتبه بتورطه في قتل المبحوح بكفالة

http://images.alarabiya.net/large_8694_116540.jpgأفرج القضاء الالماني بكفالة الجمعة 13-8-2010، عن يوري برودسكي الذي يشتبه بانه عميل استخبارات اسرائيلي متورط في اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في كانون الثاني (يناير)، مسوية بذلك ملفا كان يهدد بتوتير العلاقات مع اسرائيل.

وكانت السلطات البولندية سلمت برودسكي الاربعاء الى المانيا بعدما اعتقل في الرابع من حزيران/يونيو في مطار وارسو بناء على مذكرة توقيف اوروبية اصدرتها المانيا للاشتباه بحصوله على جواز سفر الماني بطريقة غير شرعية.

 

 

اطلاق سراحه بكفالة مناسبة

 

ومثل المتهم الجمعة امام قاض في مدينة كولونيا غرب المانيا حيث تم الحصول على جواز السفر، فحكم باطلاق سراحه بكفالة “مناسبة”، على ما افاد المدعي العام والمتحدث باسم النيابة العامة في كولونيا راينر فولف لفرانس برس، من دون ان يكشف قيمة الكفالة.

وقال ان “مذكرة التوقيف علقت بعد التوصل الى اتفاق بين المحكمة ومكتب المدعي العام” موضحا ان في وسع برودسكي الان العودة الى اسرائيل اذ ان العقوبة القصوى التي يواجهها هي غرامة ستغطيها الكفالة، وبرودسكي متهم بالحصول بصورة غير شرعية على جواز سفر باسم مايكل بودنهايمر وكان هذا الجواز في عداد الجوازات التي استخدمها احد عناصر الوحدة التي قامت باغتيال محمود المبحوح في غرفة احد فنادق دبي.

وكانت شرطة دبي، التي تعتقد ان وحدة الكوماندوس التي اغتالت المبحوح تابعة لجهاز الموساد الاسرائيلي، نشرت قائمة باسماء 26 شخصا يحملون بحسب ما افادت جوازات سفر مزورة (12 بريطانيا وستة ايرلنديين واربعة فرنسيين وثلاثة استراليين والماني)، لافتة الى ان مستخدمي هذه الجوازات انتحلوا هويات اصحابها الحقيقيين.

وعلى الاثر قامت استراليا وبريطانيا وايرلندا بطرد دبلوماسيين اسرائيليين احتجاجا على استخدام جوازات سفر تابعة لها في العملية، فيما نفت اسرائيل من جهتها أي ضلوع للموساد في اغتيال مؤسس الجناح العسكري لحركة حماس، مؤكدة ان ليس هناك ما يثبت تورط جهاز استخباراتها في العملية وذلك بالرغم من تلميح وسائل اعلام اسرائيلية بوضوح الى ذلك.

 

 

سجن بتهمة تزوير وثائق

 

وكانت المانيا تطالب بتسليمها برودسكي اساسا بتهمة التجسس، غير ان محكمة بولندية حكمت هذا الشهر بانه لا يمكن تسليمه سوى بتهمة تزوير وثائق، وقال مكتب المدعي العام الفدرالي الالماني ان هذه الشروط البولندية تمنع توجيه تهمة التجسس الى المواطن الاسرائيلي.

وبعدما تم توقيف برودسكي، طلبت اسرائيل من بولندا اعادته الى بلاده وعدم تسليمه الى المانيا، وكان رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك اقر بعيد اعتقال برودسكي بان القضية “حساسة”، متمنيا الا تضر بعلاقات وارسو مع اسرائيل والمانيا، فمحاكمة اسرائيلي يشتبه بانه عميل استخبارات في المانيا كانت لتثير توترا شديدا في العلاقات بين اسرائيل والمانيا التي تعتبر اليوم اقرب حليف لاسرائيل بعد الولايات المتحدة، بعدما قتل النظام النازي فيها ملايين اليهود ابان الحرب العالمية الثانية.

وتمت مناقشة الملف في برلين على اعلى المستويات في مستشارية انغيلا ميركل مع اجهزة الاستخبارات الالمانية، واوضح مدعي عام كولونيا انه من الممكن نظريا في حال عاد برودسكي الى اسرائيل، ان توجه اليه تهمة التجسس ان عاد الى المانيا او تم توقيفه في بلد ثالث، غير ان هذا الاحتمال يبدو ضئيلا.

 

 

العربية