ارشيف الملاذ نيوز

رقص في الشارع العام!

موضوعنا اليوم قديم جديد ، فلم تنه بعد ظاهرة الاعتداء على الذوق العام في الشوارع ، وخاصة في الشوارع الخلفية في الجامعات والحدائق العامة ، كتبت عنه فيما مضى ، فقالت لي طالبة جامعية ، أن ما كتبته حول الـ”حب في الجامعة” جيد ، لكن كان لها تعليق صغير ، وهو أن سبب ما يحصل في الجامعات ليس فقط نقص الوازع الإيماني لدى الطلاب ولكن عدم الرقابة من قبل الأهل والجامعة ، وتضيف: عندما نرى ما يخل بالأخلاق والشرف والحياء ونذهب لنشتكي لأمن الجامعة يقال لنا “مش الإثنين راضين إنتو شو دخلكم؟ ،”فهنا المشكلة ، كما تقول..،.

ما لا يعرفه الأخوة الذين يحبون أن تشيع الفاحشة بين الذين آمنوا ، أن هذه المظهرية تشكل عدوانا على المشهد العام ، ولم تزل تشوه شوارعنا بل ربما ازدادت أكثر فأكثر ، خاصة في أيام الصيف هذه ، قبل ايام ، قال لي أحدهم أنه وقع معه ما يلي: خرج مع صاحبته وانتحى ركنا مكتظا بالثنائيات ـ رجل وامرأة ـ وافترشا الأرض ، وما هي إلا لحظات حتى جاءته مجموعة من الفتيات الصغيرات ، لم تتجاوز كبراهن العشرين من العمر ، وكان يبدو عليهن أنهن شربن شيئا(،) ما دفعهن للرقص بشكل مستغرب بين يديهما ، دون أدنى خجل من الشارع وممن يمر منه ، من سيارات ، المشهد كان مقتطعا من فيلم مصري ، ولا يمكن أن يصدقه أحد ، ولكنه حصل في أحد شوارع العشاق ، في عمان،.

نحن لا ندعو هنا إلى مصادرة حرية الناس ، ولكن من حق أبنائنا وبناتنا العفيفات أن لا يرين ـ ويرون مثل هذا ، ومن شاء أن يفسق فليتوارَ عن عيون الخلق ، فحتى في أيام عز الإسلام لم يقل أحد أن على ولي الأمر أن يراقب بيوت الخلق للتأكد من أن أحدا لا ينتهك محارم الله فيها ، ولنا في قصة “اقتحام” الخليفة عمر بن الخطاب لأحد بيوت المسلمين عبرة كبيرة ، فقد كان عمر رضي الله عنه يعس بالمدينة ليلا ، فسمع صوت رجل في بيت فارتاب في الحال ، فتسوّر أي قفز عن السور ، فوجد رجلا عنده امرأة وخمر ، فقال: يا عدو الله ، أكنت ترى أن الله يسترك وأنت على معصية؟ فقال الرجل: لا تعجل عليّ يا أمير المؤمنين ، إن كنت قد عصيت الله في واحدة ، فقد عصيته أنت في ثلاث ، قال الله تعالى: ولا تجسسوا ، وقد تجسست وقال: وأتوا البيوت من أبوابها وقد تسوّرت وقال: فإذا دخلتم بيوتا فسلموا ، وما سلمت ، فقال له عمر: فهل عندك من خير إن عفوت عنك؟ قال: بلى يا أمير المؤمنين ، والله لئن عفوت عني ، لا أعود لمثلها أبدا ، فعفا عنه،.

يعني ليس لأحد أن يقتحم بيوت الخلق للتجسس عليهم ، ولكن ليس لهم أن يحتلوا الشوارع والجامعات للعبث والخروج عن لياقات البشر ، وليس لأحد أن يوفر لهم غطاء قانونيا سواء كانوا في الجامعة أم في الشارع،،:

 

 

الدستور/ حلمي الأسمر