ارشيف الملاذ نيوز

العالوك.. قرية سياحية تنقصها الخدمات

شكا اهالي منطقة العالوك من النقص الكبير في الخدمات بعد دمجها مع بلدية بيرين جراء سحب آليات النظافة وماكينات الرش وحتى عمال النظافة وقالوا ان حال منطقتهم قبل 20 عاما افضل من اليوم.

وأكد عدد من المواطنين ان موظفي المنطقة ليست لديهم الصلاحيات في تقديم الخدمات المتعلقة سواء بالمخططات او التصاريح او الاذونات الخاصة بالإشغال وحتى ابسط الخدمات.

وأشاروا إلى ان العالوك باتت تفتقر لأبسط مستويات النظافة إذ أن عملية جمع القمامة تقتصر على يوم واحد فقط وهو غير كاف لمنطقة تعتبر شاسعة وتجتذب العديد من المتنزهين اسبوعيا.

وقال شاكر شديفات ان شوارع العالوك وخاصة الشارع الرئيس أصبح يعج بالقمامة والقاذورات والمناطق المجاورة لمدارس الطلاب والطالبات وكذلك انتشار البراغيث والقوارض وحتى العقارب نتيجة لإهمال البلدية عملية الرش.

وطالب زياد شديفات بالاهتمام بمتنزه البلدية والذي انفق عليه عشرات الآلاف من الدنانير، مشيرا إلى انه أصبح مرتعا للعقارب والأفاعي.

وناشد محمد العموش بلدية بيرين إيجاد حل لمشكلة الحوادث المتكررة أمام المسجد حيث يوجد منعطف خطر جدا ولم تقدم البلدية أي حلول رغم المناشدات المستمرة من الأهالي، مشيرا إلى أن المنطقة لا يتوفر فيها أي عامل نظافة نهائيا.

ودعا سامي شديفات الى الاهتمام بالثروة الحرجية، لافتا إلى ان العالوك تعتبر منطقة جذب سياحي داخلي لمحافظة الزرقاء والعاصمة على حد سواء.

وقال توفيق عواد انه طالب باستمرار ان ياخذ المخطط الشمولي حاجات المواطنين وخاصة المتعلقة بافراز الأراضي إلى مساحات ريفية دون ان يتحقق شيئا من مناشدات الاهالي.

من جهته أكد مدير منطقة العالوك إبراهيم الغويري انه لا يتوفر لدى مدير وموظفي المنطقة أي صلاحيات، مشيرا إلى انه تم نقل جميع الصلاحيات والوثائق الى مركز البلدية.

وقال الغويري “ان المهمة الرئيسة لموظفي المنطقة وعددهم تسعة الاهتمام بسارية العلم فقط لا غير”.

واكد انه لا يتوفر في المنطقة أي عامل نظافة نهائيا باستثناء عامل واحد كان يخدم في متنزه المنطقة ثم تم نقله الى متنزه بيرين، مشددا على ان اليوم المخصص لجمع النفايات غير كاف للمنطقة حاليا نتيجة للاكتظاظ السكاني واتساع مساحة العالوك واستقطابها للمتنزهين خلال العطلات.

 

 

بترا