ارشيف الملاذ نيوز

50 % نسبة اشغال السيارات السياحية في المملكة

http://www.fannat.com/news/Minister_Council_de-allocate_%20Rental_law_cars_and_%20proposed_alternative-08_files/image001.jpgانخفض الطلب على السيارات السياحية الى النصف منذ بداية العام الحالى بدفع عوامل تتعلق بانخفاض القدرة على الانفاق وتراجع حركة السياحة.


وعزا عاملون في سوق تأجير السيارات السياحية انخفاض الاقبال على السيارت السياحية الى توجه بعض المواطنين تاجير سياراتهم الخاصة اضافة الى الركود الذي أصاب القطاع بسبب تداعيات الأزمة العالمية ما أدى إلى تقلص حجم الطلب على خدمات تأجير السيارات خلال العام الماضي وهذا العام بنسب تراوحت بين 40 -60 بالمئة مقارنة بالعام 2008 .

وقال نقيب اصحاب مكاتب تاجير السيارات السياحية صالح جلوق أن هذا القطاع يشهد انتعاشة موسمية في هذا الوقت من العام بيد ان ارتفاع اسعار المحروقات وتاجير السيارات الخاصة باسعار تقل بنسبة 50 بالمئة عن اسعار المكاتب ادى الى تراجع الاقبال على اقتناء السيارات السياحية.

وأوضح أن الحدود القصوى للطاقة الاستيعابية تبلغ 90 بالمئة حيث يتعين على شركات التأجير الاحتفاظ بنحو 10 بالمئة من سياراتها للوفاء بحاجة العملاء ومتطلباتهم في حالات الطوارئ .

وتوقع ان يتحسن الطلب خلال الشهر المقبل عند دخول المغتربين الى البلاد، مشيرا الى أن اسعار تأجير السيارات تراجعت بنسبة تتراوح بين 10و15 بالمئة منذ بداية العام ولغاية الان مقارنة بالعام الماضي .

وبين جلوق أن نسبة عملاء شركات تأجير السيارات من قطاع الأعمال تبلغ 60 بالمئة مقابل 40 بالمئة من الأفراد، فيما تبلغ نسبة التأجير لمدة طويلة 60 بالمئة مقابل 40 بالمئة للمدد القصيرة.

ودعا الجهات ذات العلاقة الى تفهم الاحوال الصعبة التي تمر بها الشركات متخوفا من خروج الكثير من المستثمرين من هذا القطاع الذي يزيد حجم رؤوس الاموال المستثمرة فيه على 15 مليون دينار.

من جهته اشار مدير احدى الشركات سالم عميش الى زيادة عدد الافراد الذين يقومون بتاجير سياراتهم الخاصة ولا يتحملون اي تكاليف جراء ذلك داعيا الراغبين بالاستئجار توخي الحذر في استعمال هذه السيارت.

وقال مواطن يملك احدى السيارت الحديثة انه يعرض سيارته للايجار خلال موسم الصيف من خلال صحف الاعلانات او اصدقائه مبينا ان شركات اجنبية وسياح يستأجرونها مقابل 40 -50 دينارا في اليوم.

واضاف ان كثيرا من المؤسسات لاسيما غير المقيمة تفضل التعامل مع النوع من الاقتناء عوضا عن دفع مبالغ مضاعفة تفرضها شركات ومكاتب تاجير السيارات مشيرا الى ان تاجير السيارات الخاصة اصبح يشكل دخلا اضافيا لكثير من الافراد.

 

بترا/ معن البلبيسي