ارشيف الملاذ نيوز

الملك يشدد على إطلاق تحقيق دولي بشأن الاعتداء على أسطول الحرية

جلالته يبحث في اوسلو التعاون الاقتصادي وجهود تحقيق السلام

اوسلو-بترا- أجرى جلالة الملك عبدالله الثاني في اوسلو امس الثلاثاء مع رئيس الوزراء النرويجي يانس ستولتينبيرغ محادثات ركزت على ضرورة تكثيف الجهود المستهدفة تحقيق السلام في المنطقة على اساس حل الدولتين، اضافة الى آليات تفعيل التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية لاسيما قطاع الطاقة والطاقة البديلة.
وتناولت المحادثات التي اجراها جلالته مع رئيس الوزراء، وفي اجتماع تبعها مع وزير الخارجية جوناس جارستور الدور النرويجي والاوروبي في جهود تحقيق السلام وتجاوز العقبات التي تواجه التوصل الى حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.
وشدد جلالته خلال اللقاءين على ان استمرار الوضع الراهن وتعثر تحقيق تقدم في الجهود السلمية يفاقمان من التوتر في المنطقة التي تواجه خطر تفجر دوامة جديدة من العنف تهدد الامن الاقليمي والدولي.
واكد جلالته أن نزع فتيل التوتر يتطلب تحركا دوليا فاعلا وسريعا لانهاء معاناة الشعب الفلسطيني وتلبية حقه في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وفي اطار سلام اقليمي شامل.
كما اكد جلالته الذي وصل الى اوسلو في اطار الجهود التي يبذلها لبلورة حراك دولي فاعل لتجاوز العقبات التي تضعها سياسات الحكومة الاسرائيلية امام جهود تحقيق السلام على مسؤولية المجتمع الدولي في رفع الحصار غير القانوني الذي تفرضه اسرائيل على غزة والذي يعرض اكثر من مليون ونصف فلسطيني الى معاناة لا يمكن السكوت عليها.
وشدد جلالته ايضا على اهمية اطلاق تحقيق دولي مستقل حول الاعتداء الاسرائيلي على سفينة اسطول الحرية نهاية الشهر الماضي الذي ادانه الاردن جريمة خرقت القانون الدولي.
واكد جلالته ان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي هو اساس الصراع في المنطقة التي لن تنعم بالامن والاستقرار من دون انصاف الشعب الفلسطيني واقامة دولته المستقلة التي تعيش بامن وسلام الى جانب اسرائيل.
وثمن جلالة الملك دور النرويج التي تراس لجنة المانحين الدوليين للشعب الفلسطيني في تقديم الدعم المالي وبناء المؤسسات الفلسطينية.
وبحث جلالته والمسؤولين النرويجيين آليات زيادة التعاون الاقتصادي واستقطاب الاستثمار النرويجي في المشروعات الكبرى التي يقيمها الاردن في قطاعات الطاقة والطاقة البديلة والمياه والنقل.
واستعرض جلالته خلال لقائه وزير البيئة والتنمية الدولية النرويجي ايريك سولهايم وعدد من المدراء التنفيذيين لشركات الطاقة النرويجية اوجه تعزيز التعاون في مجال الطاقة. وأشار جلالته الى امكانيات زيادة التعاون في مجال انتاج واستخدامات الطاقة المتجددة والإفادة من الخبرات النرويجية لتعزيز القدرات والكفاءات الأردنية العاملة في هذا المجال.
وقدم مدراء الشركات النرويجية ايجازات عن قدرات هذه الشركات في مجالات الطاقة المتجددة وتحلية المياه والربط الكهربائي واستخدامات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية.
واستعرض وزير تطوير القطاع العام وزير الدولة للمشاريع الكبرى عماد فاخوري خلال اللقاء اوجه التعاون في مجالات المشاريع الكبرى والبنية التحتية بين الاردن والنرويج من خلال اقامة شراكة استراتيجية، بحيث تعمل الشركات النرويجية بموجبها على انشاء مشروعات الطاقة المتجددة في المملكة، وتمكينها من ان تكون قاعدة لتصنيع وتجميع مكونات اجهزة الطاقة المتجددة وتسويقها في المنطقة وتقديم الخدمات الفنية والهندسية وخدمات الصيانة لمشروعات الطاقة المتجددة تمشيا مع جعل الاردن مركز تميز وبوابة اقليمية لخدمات الطاقة المتجددة والبنى التحتية.
واشار فاخوري الى انه ستعقد ورشة عمل للمتابعة يتم من خلالها دعوة الشركات النرويجية المتخصصة في مجالات الطاقة والمياه وخدمات البنية التحتية لزيارة الاردن للعمل مع جميع الجهات المعنية لتحويل الاهتمام المشترك الى مشروعات استثمارية تقام في المملكة.
وحضر اللقاءات سمو الأمير غازي بن محمد المبعوث الشخصي والمستشار الخاص لجلالة الملك ورئيس الديوان الملكي الهاشمي ناصر اللوزي ومستشار جلالة الملك أيمن الصفدي ووزير الخارجية ناصر جودة ووزير تطوير القطاع العام وزير الدولة للمشاريع الكبرى عماد فاخوري والقائم بالأعمال الأردني غير المقيم لدى النرويج حسام الحسيني وعدد من المسؤولين النرويجيين والسفير النرويجي لدى الأردن بيتر اولبيرج.
وأقام وزير البيئة والتنمية الدولية النرويجي مأدبة غداء تكريما لجلالة الملك والوفد المرافق حضرها ولي عهد النرويج الأمير هاكون وعدد من المسؤولين النرويجيين تم خلالها بحث علاقات التعاون الثنائي واليات تطويره في مختلف المجالات.
وكان جلالة الملك التقى في اطار جولته الحالية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير الخارجية وليم هيج ووزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون في اجتماعات تمحورت حول ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي لانهاء معاناة الشعب الفلسطيني عبر تلبية حقه في الدولة الحرة المستقلة اضافة الى ضرورة التحرك بشكل فوري لرفع الحصارعن قطاع غزة.